التفاسير

< >
عرض

إِذَا جَآءَ نَصْرُ ٱللَّهِ وَٱلْفَتْحُ
١
وَرَأَيْتَ ٱلنَّاسَ يَدْخُلُونَ فِي دِينِ ٱللَّهِ أَفْوَاجاً
٢
فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَٱسْتَغْفِرْهُ إِنَّهُ كَانَ تَوَّاباً
٣
-النصر

الجواهر الحسان في تفسير القرآن

رَوَتْ عائشةُ "أنّ النبي صلى الله عليه وسلم لَمَّا فَتَحَ مَكةَ وأسْلَمَتِ العَرَبُ، جَعَلَ يُكْثِرُ أنْ يقولَ:سبحانَك اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ اسْتَغْفِرُكَ وأَتُوبُ إلَيْكَ" يَتَأَوَّلُ القرآن في هذه السورةِ، وقال لها مرة: ما أراه إلا حضورَ أجَلي، وتَأَوَّلَه عمرُ والعباسُ بِحَضْرَةِ النبي صلى الله عليه وسلم فصدَّقَهُما، ونَزَع هذا المنزَعَ ابنُ عباسٍ وغيره، {وَٱلْفَتْحُ} هُو فتحُ مكةَ؛ كَذَا فسَّره صلى الله عليه وسلم في «صحيح مسلمٍ»، والأفْواجُ: الجَماعَةُ إثْرَ الجماعةِ، * ص *: {بِحَمْدِ رَبِّكَ} أي مُتَلَبِّساً، فالباءُ للحالِ، انتهى.

وقوله تعالى: {إِنَّهُ كَانَ تَوَّابَا} بِعَقِبِ {وَٱسْتَغْفِرْهُ} تَرْجِيَةٌ عَظِيمَةٌ للمُسْتَغْفِرِينَ، قال ابن عمر: نَزَلَتْ هذهِ السورةُ عَلَى النبي صلى الله عليه وسلم بِمِنى في أوْسَطِ أيام التَّشْرِيق في حِجَّة الوَدَاعِ وعَاشَ بَعْدَها ثَمَانِينَ يَوْماً، أو نحوَها.