التفاسير

< >
عرض

وَإِذَا ٱلْبِحَارُ سُجِّرَتْ
٦
وَإِذَا ٱلنُّفُوسُ زُوِّجَتْ
٧
وَإِذَا ٱلْمَوْءُودَةُ سُئِلَتْ
٨
بِأَىِّ ذَنبٍ قُتِلَتْ
٩
وَإِذَا ٱلصُّحُفُ نُشِرَتْ
١٠
وَإِذَا ٱلسَّمَآءُ كُشِطَتْ
١١
وَإِذَا ٱلْجَحِيمُ سُعِّرَتْ
١٢
وَإِذَا ٱلْجَنَّةُ أُزْلِفَتْ
١٣
عَلِمَتْ نَفْسٌ مَّآ أَحْضَرَتْ
١٤
-التكوير

الجواهر الحسان في تفسير القرآن

{وَإِذَا ٱلْبِحَارُ سُجِّرَتْ} قال أُبَيُّ بن كعب وابن عباس وغيرهما: معناه أُضْرِمَتْ ناراً، كما يُسْجَرَ التَّنُّورُ، ويحتملُ أنْ يكونَ المعنى مُلِكَتْ وقُيِّدَتْ، فتكونُ اللفظةُ مأخوذةً من سَاجُورِ الكَلْبِ، وقرأ ابن كثير وأبو عمرو: «سُجِرَتْ» بتخفيفِ الجيمِ، والباقون بتشديدها، وتزويجُ النفوسِ: هو تَنْوِيعُها؛ لأن الأزواجَ هي الأنْواعُ، والمعنى: جَعْلُ الكافرِ مع الكافرِ والمؤمِنِ معَ المؤمِنِ، وكلِّ شكلٍ مع شكلِه؛ رواه النعمان بن بشير عن النبي صلى الله عليه وسلم؛ وقاله عمرُ بن الخطاب وابن عباس؛ وقال: هذا نظيرُ قوله تعالى: { وَكُنتُمْ أَزْوَاجاً ثَلَـٰثَةً } [الواقعة:7] وفي الآيةِ على هذا حضّ عَلَى خَليلِ الخيرِ، فقد قال ـــ عليه السلام ـــ: "المَرْءُ مَعَ مَنْ أَحَبَّ" وقال: " فَلْيَنْظُرْ أَحَدُكُمْ مَنْ يُخَالِلُ" ، وعبارةُ الثعلبيِّ: قال النعمانُ بْنُ بَشِيرٍ: قال النبيُّ صلى الله عليه وسلم: {وَإِذَا ٱلنُّفُوسُ زُوِّجَتْ}، قَالَ الضُّرَبَاء: كُلُّ رَجُلٍ مَعَ كُلِّ قَوْمٍ كَانُوا يَعْمَلُونَ عَمَلَه، انتهى، وقال مقاتل بن سُلَيْمَانَ معناه: زوجتْ نُفُوسُ المؤمنينَ بزوجاتهنَّ من الحُورِ، وغيرِهِنَّ.

وقوله تعالى: {وَإِذَا ٱلْمَوْءُودَةُ سُئِلَتْ} الموؤودةُ اسم معناه المُثْقَلُ عليها بالتُّرَاب، وغيرِه حتى تموتَ؛ وكان هذا صنيعُ بعضِ العَرَبِ ببناتِهم يدفِنُونَهن أحياءً، وقرأ الجمهور: «سئلت» وهذا على جهةِ التوبيخِ للعربَ الفاعلينَ ذلك؛ واستدلَّ ابن عَبَّاس بهذه الآيةِ على أنَّ أولادَ المشركينَ في الجَنَّةِ، لأنَّ اللَّهَ قَدِ ٱنْتَصَرَ لَهُمْ مِمَّنْ ظَلَمَهُمْ.

{وَإِذَا ٱلصُّحُفُ نُشِرَتْ} قيل: هي صُحُفُ الأَعْمَالِ، وقيل: هي الصُّحُفُ التي تَتَطَايَرُ بالأَيْمَانِ والشَّمائلِ، والكَشْطُ: التقشيرُ وذلك كما يُكْشَطُ جلدُ الشاةِ حينَ تُسْلَخُ، وكَشْطُ السَّماءِ هُو طَيُّها كَطَيِّ السِّجِلِّ، و{سُعِّرَتْ} معناه: أُضْرِمَتْ نارُها، وأزلفت الجنة معناه: قُرِّبَتْ ليدخلَها المؤمنونَ، قال الثعلبي: قُرِّبَتْ لأهلها حتى يرونها، نظيرُه، { وَأُزْلِفَتِ ٱلْجَنَّةُ لِلْمُتَّقِينَ غَيْرَ بَعِيدٍ } [ق:31]. {عَلِمَتْ نَفْسٌ} عندَ ذلك {مَّا أَحْضَرَتْ} من خيرٍ أو شرٍ؛ وهو جوابٌ لقولهِ {إِذَا ٱلشَّمْسُ} وما بَعْدَها، انتهى.