التفاسير

< >
عرض

أَوَلَمْ يَهْدِ لِلَّذِينَ يَرِثُونَ ٱلأَرْضَ مِن بَعْدِ أَهْلِهَآ أَن لَّوْ نَشَآءُ أَصَبْنَاهُمْ بِذُنُوبِهِمْ وَنَطْبَعُ عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ فَهُمْ لاَ يَسْمَعُونَ
١٠٠
-الأعراف

اللباب في علوم الكتاب

قوله تعالى: {أَوَلَمْ يَهْدِ} يريدُ كبراء مكَّةَ.
قرأ الجمهور: "يَهْد" بالياء من تحت، وفي فاعله حينئذ ثلاثة أوجه:
أظهرها: أنَّهُ المصدرُ المؤوَّلُ من "أن" وما في حيِّزها، والمفعول محذوفٌ، والتقديرُ: أو لم يهد أي يبين ويوضح للوارثين مآلهم وعاقبة أمرهم، وإصابتنا إيَّاهُم بذنُوبِهم لو شئنا ذلك، فقد سبكنا المصدر من "أنْ" ومن جواب لو.
والثاني: أنَّ الفاعل هو ضميرُ الله تعالى، أي: أو لم يبيِّن الله ويُؤيِّدُه قراءةُ من قرأ "نَهْدِ" بالنون.
الثالث: أنَّهُ ضمير عائدٌ على ما يفهم من سياق الكلام، أي: أو لم يهد ما جرى للأمم السَّالِفَةِ كقولهم: إذَا كَانَ غَداً فأتني أي: إذا كان ما بيني وبينكَ مما دلَّ عليه السِّياق.
وعلى هذين الوجهين، فـ "أنْ" وما في حيِّزها بتأويلِ مصدر كما تقدَّم في محلِّ المفعُولِ والتَّقديرُ: أو لم يبين ويوضِّح الله أو ما جرى لأمم إصابتنا إيَّاهُم بذنوبهم أي: بعقاب ذُنُوبِهِم لو شئنا ذلك.
وقرأ مُجاهدٌ وقتادةُ ويعقوبُ: "نَهْدِ" بنون العَظَمَة و "أنْ" مفعولٌ فقط، و "أنْ" هي المخفَّفةُ من الثَّقيلة و "لَوْ" فاصلةٌ بينها وبين الفِعْلِ، وقد تقدَّم أنَّ الفصل بها قليل.
و "نَشَاءُ" وإن كان مُضَارعاً لفظاً فهو ماضٍ معنى؛ لأنَّ "لو" الامتناعية تخلِّصُ المضارع للمُضِيِّ.
وفي كلام ابن الأنْبَاريِّ خلافه، فإنَّهُ قال في "ونَطْبَعُ": هذا فعل مستأنفٌ ومنقطعٌ مما قبله؛ لأنَّ قوله: "أصَبْنَا" ماضٍ و "نَطْبع" مستقبل ثم قال: ويجوزُ أن يكون معطوفاً على "أصَبْنَا" إذ كان بمعنى نُصِيبُ، والمعنى: "لو يَشَاءُ يصيبهم ويطبع"، فوضع الماضي موضعَ المستقبلِ عند وضوح معنى الاستقبال كقوله تعالى:
{ إِن شَآءَ جَعَلَ لَكَ } [الفرقان: 10] [أي:] يجعلُ، بدليل قوله: "ويَجْعَل لَكَ"، وهذا ظَاهِرٌ قَوِيٌّ في أن "لَوْ" هذه لا تخلِّصُ المضارع للمضيّ، وتنظيره بالآية الأخْرَى مُقَوٍّ له أيضاً، وسيأتي تحقيقُ ذلك عند قوله: "ونَطْبَعُ"
وقال الفرَّاءُ: وجاز أنْ تَرُدَّ "يَفْعل" [على فَعَلَ] في جواب "لو" كقوله:
{ وَلَوْ يُعَجِّلُ ٱللَّهُ لِلنَّاسِ ٱلشَّرَّ ٱسْتِعْجَالَهُمْ بِٱلْخَيْرِ لَقُضِيَ إِلَيْهِمْ أَجَلُهُمْ فَنَذَرُ } [يونس: 11] فقوله: "فَنَذَرُ" مردود على "لقضى"، وهذا قولُ الجمهور، ومفعول "يَشَاءُ" محذوف لدلالةِ جواب "لو" عليه، والتَّقديرُ: لو يشاء تعذيبهم، أو الانتقام منهم.
وأتى جوابها بغير لام، وإن كان مبنيّاً على أحد الجائزين وإن كان الأكثر خلافه، كقوله تعالى:
{ لَوْ نَشَآءُ جَعَلْنَاهُ أُجَاجاً } [الواقعة: 70].
قوله: "ونَطْبَعُ" في هذه الجملة أوْجُهٌ:
أحدها: أنَّهَا نسقٌ على "أصَبْنَاهم" وجاز عطف المضارع على الماضي؛ لأنَّهُ بمعناه، وقد تقدَّم أنَّ "لو" تخلِّص المضارع للمُضِيِّ، ولما حكى أبُو حيَّان كلام ابن الأنْبَارِيّ المتقدم قال: "فَجَعل "لو" شرطيّةً بمعنى "إنْ" ولم يجعلها التي هي لِما كان سيقعُ لوقوع غيره، ولذلِكَ جعل "أصَبْنَا" بمعنى نُصِيبُ.
ومثال وقوع "لو" بمعنى "إن" قوله: [الكامل]

2533 - لا يُلْفِكَ الرَّاجِيكَ إلاَّ مُظْهِراً خُلُقَ الكِرَامِ ولَوْ تكُونُ عَدِيمَا

وهذا الذي قاله ابن الأنباريّ ردَّهُ الزَّمخشريُّ من حيث المعنى، لكن بتقدير: أن يكون "ونَطْبَعُ" بمعنى "طَبْعَنا" فيكون قد عطف المضارع على المَاضِي لكَوْنِهِ بمعنى الماضي وابن الأنباري جعل التَّأويل في "أصَبْنَا" الذي هو جواب "لو نَشَاءُ" فجعله بمعنى "نُصِيبُ" فتأوَّلَ المعطوف عليه وهو الجوابُ، وردَّهُ إلى المستقبل، والزمخشريُّ تأوَّلَ المعطوف وردَّهُ إلى المضي وأنتج ردُّ الزَّمخشري أنَّ كلا التقديرين لا يصحُّ".
قال الزمخشريُّ: "فإن قلت: هل يجوزُ أن يكون "وَنَطْبَعُ" بمعنى "طَبَعْنَا" كما كان "لَوْ نَشَاءُ" بمعنى "لَوْ شِئْنَا" ويعطف على "أصَبْنَاهُم"؟
قلت: لا يساعدُ على المعنى؛ لأنَّ القَوْمَ كانوا مطبوعاً على قلوبهم، موصوفين بصفة من قبلهم من اقتراف الذُّنوب والإصابةِ بها، وهذا التَّفسيرُ يؤدِّي إلى خلوِّهِم من هذه الصِّفةِ، وأن الله لو شاء لاتَّصَفُوا بها".
قال أبو حيَّان: "وهذا الرَّدُّ ظَاهِرُ الصِّحَّةِ، وملخصهُ: أن المعطوفَ على الجوابِ جوابٌ، سواءٌ تأوَّلْنَا المعطوف عليه أم المعطوف، وجواب "لو" لم يقع بَعْدُ، سواءً كانت حرفاً لما كان سيقعُ لوقوع غيره أمْ بمعنى "إن" الشَّرطية، والإصابة لم تقع، والطَّبْعُ على القلوب واقعٌ، فلا يَصِحُّ أن تعطف على الجوابِ. فإن تؤوِّل "ونُطِبعُ" على معنى: ونستمرُّ على الطَّبْعِ على قلوبهم، أمكن التَّعاطف؛ لأنَّ الاستمرار لم يقع بعدُ، وإن كان الطَّبْعُ قد وقع".
قال شهابُ الدِّين: "فهذا الوجه الأوَّلُ ممتنعٌ لما ذكره الزَّمخشريّ".
ونقل ابنُ الخطيبِ عن الزَّمَخْشَري أنَّهُ قال: "ولا يجوز أن يكون معطوفاً على "أصَبْنَاهُمْ"؛ لأنَّهُم كانوا كُفَّاراً، إذْ كل كَافِرِ فهو مَطْبُوعٌ على قلبه، فقوله بعد ذلك: {وَنَطْبَعُ عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ} يَجْرِي مَجْرَى تحصيل الحاصلِ وهو مُحَالٌ".
قال ابن الخطيب: "وهذا ضَعِيفٌ؛ لأنَّ كونه مطبوعاً عليه في الكفر لم يكن هذا منافياً لصِحَّةِ العطفِ".
الوجه الثاني: أن يكون "نَطْبَعُ" مستأنفاً، ومنقطعاً عمَّا قبله فهو في نيَّةِ خبر مبتدأ مَحْذُوفٍ أي: ونحن نَطْبَعُ. وهذا اختيار الزَّجَّاج والزمخشري وجماعة.
الثالث: أن يكون معطوفاً على "يَرثُونَ الأرْضَ" قاله الزَّمَخْشَرِيُّ.
قال أبو حيَّان: "وهو خطأٌ؛ لأنَّ المعطوف على الصِّلةِ صلةٌ، و "يَرِثُونَ" صلة لـ "الَّذِين"؛ فَيَلْزَمُ الفصلُ بين أبعاض الصِّلة بأجنبي، فإن قوله: {أَن لَّوْ نَشَآءُ} إمَّا فاعل لـ "يهد" أو مفعوله كما تقدم وعلى كلا التقديريْنِ فلا تعلق له بشيء من الصِّلة، وهو أجنبيٌّ منها، فلا يفصل به بين أبعاضها، وهذا الوجْهُ مؤدٍّ إلى ذلك فهو خطأ".
الرابع: أن يكون معطوفاً على ما دَلَّ عليه معنى {أَوَ لَمْ يَهْدِ لَهُمْ} كأنَّهُ قيل: يغفلون عن الهداية، ونَطْبَعُ على قُلُوبِهِم قاله الزَّمخشريُّ أيضاً.
قال أبو حيَّان: وهو ضعيف؛ لأن‍َّه إضمار لا يحتاج إليه، إذْ قد صحَّ عطفه على الاستِئْنَافِ من باب العطفِ على الجُمَلِ، فهو معطوف على مَجْمُوع الجملة المصدَّرة بأداة الاستفهام، وقد قاله الزَّمخْشَرِيُّ وغيره.
وقوله: {فَهُمْ لاَ يَسْمَعُونَ} أتى بـ "الفاء" هنا إيذاناً بتعقيب عدم سماعهم على أثَرِ الطَّبْع على قلوبهم.
فصل في بيان أنه تعالى قد يمنع العبد من الإيمان
استدل أهل السُّنَّةِ بقوله تعالى: {وَنَطْبَعُ عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ فَهُمْ لاَ يَسْمَعُونَ} على أنَّهُ تعالى قد يمنع البعدَ من الإيمانِ، والطَّبعُ والختم والرَّيْنُ والغشاوةُ والصدُّ والمنع واحد على ما تقدَّم.
قال الجبائِيُّ: المرادُ من هذا الطبع أنَّهُ تعالى يسمُ قلوب الكفَّارِ بسماتٍ وعلامات تعرف الملائكة بها أنَّ صاحبها لا يؤمن، وتلك العلامةُ غير مانعة من الإيمان.
وقال الكعبيُّ: إنَّمَا أضاف الطَّبْعَ إلى نفسه، لأجْلِ أنَّ القومَ إنَّما صاروا إلى ذلك الكُفْرِ عند أمره وامتحانه، فهو كقوله تعالى:
{ فَلَمْ يَزِدْهُمْ دُعَآئِيۤ إِلاَّ فِرَاراً } [نوح: 6] وقد تقدَّم البَحْثُ في مثل ذلك.