التفاسير

< >
عرض

فَأَمَّا مَنْ أَعْطَىٰ وَٱتَّقَىٰ
٥
وَصَدَّقَ بِٱلْحُسْنَىٰ
٦
فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَىٰ
٧
وَأَمَّا مَن بَخِلَ وَٱسْتَغْنَىٰ
٨
وَكَذَّبَ بِٱلْحُسْنَىٰ
٩
فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَىٰ
١٠
وَمَا يُغْنِي عَنْهُ مَالُهُ إِذَا تَرَدَّىٰ
١١
-الليل

اللباب في علوم الكتاب

قوله: {فَأَمَّا مَنْ أَعْطَىٰ}. قال ابن مسعود - رضي الله عنه - يعني أبا بكر، وعن ابن عباس - رضي الله عنهما - في قوله تعالى: {فَأَمَّا مَنْ أَعْطَىٰ} أي: بذل واتقى محارم الله التي نهي عنها {وَصَدَّقَ بِٱلْحُسْنَىٰ} أي: بالخلف من الله تعالى على عطائه {فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَىٰ}.
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
"مَا مِنْ يَومٍ غَربت شَمْسهُ إلا بُعِثَ بجَنْبتها مَلكانِ يُنَاديانِ يَسْمَعُهمَا خلقُ اللهِ كُلُّهم إلاَّ الثَّقليْنِ: اللَّهُمَّ أعْطِ مُنْفقاً خَلفاً، وأعْطِ مُمْسِكاً تَلفاً" .
وأنزل الله تعالى: {فَأَمَّا مَنْ أَعْطَىٰ وَٱتَّقَىٰ وَصَدَّقَ بِٱلْحُسْنَىٰ}... الآيات.
فصل
حذف مفعول "أعطى" ومفعول "اتقى"، ومفعول "صدّق" المجرور بـ "على"، لأن الغرض ذكرُ هذه الأحداث دون متعلقاتها، وكذلك متعلقات البخل والاستغناء، وقوله تعالى: {فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَىٰ} إما من باب المقابلة لقوله {فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَىٰ} وإما نيسرهُ: بمعنى نهيئه، والتهيئة تكون في العسر واليسر.
فصل في المراد بالإعطاء
قال المفسرون: "فأمَّا مَنْ أعْطَى" المعسرين.
وقال قتادة: أعطى حق الله الواجب.
وقال الحسن: أعطى الصدق من قلبه وصدق بالحسنى، أي بلا إله إلا الله، وهو قول ابن عباس والضحاك والسلمي رضي الله عنهم.
وقال مجاهد: بالجنة؛ لقوله تعالى:
{ لِّلَّذِينَ أَحْسَنُواْ ٱلْحُسْنَىٰ وَزِيَادَةٌ } [يونس: 26].
وقال زيد بن أسلم: في الصلاة والزكاة والصوم.
وقوله: "فسنيسره لليسرى" أي نرشده لأسباب الخير والصلاح حتى يسهل عليه فعلها.
وقال زيد بن أسلم: لليسرى؛ للجنة.
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
"مَا مِن نَفسٍ إلاَّ كتَبَ اللهُ - تَعَالَى - مَدخَلهَا فقال القَوْمُ: يَا رسُولَ اللهِ، أفَلا نَتَّكِلُ على كِتَابِنَا؟ فقَال - عليه الصَّلاةُ والسَّلامُ -: بَل اعملُوا فكُلٌّ مُيسَّرٌ، فمن كانَ من أهْلِ السَّعَادةِ فإنَّهُ مُيَسَّرٌ لعملِ أهْلِ السَّعادةِ، ومن كَانِ مِنْ أهْلِ الشَّقَاوةِ فإنَّهُ ميسَّرٌ لعملِ أهْلِ الشَّقاوةِ ثُمَّ قَرَأ: {فأما من أعْطَى واتَّقَى، وصَدقَ بِالحُسْنَى، فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَى}" .
قوله: {وَأَمَّا مَن بَخِلَ وَٱسْتَغْنَىٰ}. أي: ضنَّ بما عنده فلم يبذل خيراً، وروي عن ابن عباس - رضي الله عنهما - في قوله: {فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَىٰ}، قال: سوف أحول بينه وبين الإيمان بالله وبرسوله.
وعن ابن عباس رضي الله عنه قال نزلت في أمية بن خلف. وعن ابن عباس: {وأمَّا من بَخِلَ واسْتَغَنَى}، أي: بخل بماله واستغنى عن ربه {وَكَذَّبَ بِٱلْحُسْنَىٰ} أي: بالخلف الذي وعده الله تعالى في قوله تعالى:
{ وَمَآ أَنفَقْتُمْ مِّن شَيْءٍ فَهُوَ يُخْلِفُهُ } [سبأ: 39].
[وقال مجاهد: وكذب بالحسنى أي بالجنة، وعنه: بلا إله إلا الله. فنيسره للعسرى أي نسهل عليه طريقة العسرى للشر، وعن ابن مسعود: أي للنار].
قوله: {فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَىٰ} يدل على أن التوفيق والخذلان من الله تعالى لأن التيسير يدل على الرجحان ولزم الوجوب، لأنه لا واسطة بين الفعل والترك، ومع الاستواء لا ترجيح فحال المرجوحية أولى بالامتناع، ومتى امتنع أحد الطرفين وجب الآخر إذ لا خروج عن النقيضين. أجاب القفال: أنه من باب تسمية أحد الضدين باسم الآخر، كقوله تعالى:
{ وَجَزَآءُ سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ } [الشورى: 40] فسمى الله الألفاظ الداعية إلى الطَّاعة تيسيراً لليسرى، وسمى ترك هذه الألفاظ تيسيراً للعسرى، أو هو من باب إضافة الفعل إلى السبب دون الفاعل، كقوله تعالى: { إِنَّهُنَّ أَضْلَلْنَ كَثِيراً } [إبراهيم: 36]، أو يكون على سبيل الحكم، والإخبار عنه.
وأجيب بأن هذا كلهُ عدول عن الظاهر، والظاهر من جهتنا وهو المقصود من الحديث المتقدم:
"مَا مِنْ نَفْسٍ مَنفوسةٍ" .
قال القفال: معنى الحديث: أن النَّاس خلقوا للعبادة، قال تعالى: { وَمَا خَلَقْتُ ٱلْجِنَّ وَٱلإِنسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُونِ } [الذاريات: 56]، وهذا ضعيفٌ؛ لأن هذا جواب عن قولهم: "ألا نتكل"؟ فقال: اعملوا فكلٌّ ميسر، لما وافق معلوم الله تعالى.
فصل في اليسرى والعسرى
التأنيثُ في "اليُسرَى" و "العُسرَى" إن أريد جماعة الأعمال فظاهر، وإن أريد عمل من الأعمال باعتبار الخصلة، أو الفعلة، أو الطريقة، فمن فسر اليسرى بالجنة، فتيسيرها بإكرام، وسهولة، ومن فسرها بالخير، فتيسيره حضّه عليه ونشاطه، بخلاف المنافق والمرائي، ودخلت السين في "فَسنُيسِّرهُ" بمعنى الترجي، وهذا يفيد القطع من الله تعالى، أو لأن الأعمال بالخواتيم، فقد يعصي المطيع، وبالعكس، أو لأن أكثر الثواب يكون بالآخرة، وهي متأخرة.
قوله: {وَمَا يُغْنِي}، يجوز أن تكون "ما" نافية، أي: لا يغني عنه ماله شيئاً، وأن تكون استفهاماً إنكارياً، أي: أيُّ شيء يغني عنه ماله إذا هلك، ووقع في جهنم وتردى، ويروى إما من الهلاك يقال: ردي الرجل يردي، إذا هلك؛ قال: [الطويل]

5226- صَـرَفْتُ الهَــوَى عَنهُــنَّ مِــنْ خَشْيَــةِ الــرَّدَى

وقال أبو صالح وزيد بن أسلم: تردى، أي سقط في جهنم، ومنه "المتردية"، ويقال: ردي من في البئر وتردى: إذا سقط في بئر أو نهر أو من جبل، ويقال: ما أدري أين ردى أي أين ذهب.
ويحتمل أن يكون من تردى، وهو كناية عن الموت؛ كقوله: [الكامل]

5227- وخُطَّا بأطْرافِ الأسنَّةِ مَضْجعِي ورُدَّا عَلى عيْنيَّ فضْلَ رِدائِيَا

وقول الآخر: [الطويل]

5228- نَصِيبُكَ ممّا تَجْمَعُ الـدَّهْرَ كُلَّـهُ رِداءانِ تُلْـوَى فِيهِمَـا وحَنُـوطُ