التفاسير

< >
عرض

وَإِذِ ٱعْتَزَلْتُمُوهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ إِلاَّ ٱللَّهَ فَأْوُوا إِلَى ٱلْكَهْفِ يَنْشُرْ لَكُمْ رَبُّكُم مِّن رَّحْمَتِهِ وَيُهَيِّئْ لَكُمْ مِّنْ أَمْرِكُمْ مِّرْفَقاً
١٦
-الكهف

الدر المنثور في التفسير بالمأثور

أخرج سعيد بن منصور وابن المنذر وابن أبي حاتم، عن عطاء الخراساني في قوله‏:‏ ‏ {‏وإذ اعتزلتموهم وما يعبدون إلا الله‏} ‏ قال‏:‏ كان قوم الفتية يعبدون الله ويعبدون معه آلهة شتى، فاعتزلت الفتية عبادة تلك الآلهة ولم تعتزل عبادة الله‏.
وأخرج ابن جرير وابن أبي حاتم، عن قتادة رضي الله عنه ‏{‏وإذ اعتزلتموهم وما يعبدون إلا الله‏} ‏ قال‏:‏ هي في مصحف ابن مسعود‏:‏ وما يعبدون من دون الله، فهذا تفسيرها‏.
وأخرج ابن أبي حاتم عن مجاهد في قوله‏:‏ ‏ {‏فأووا إلى الكهف‏}‏ قال‏:‏ كان كهفهم بين جبلين‏.
وأخرج ابن أبي حاتم عن السدي في قوله‏:‏ ‏ {‏ويهيء لكم من أمركم مرفقاً‏}‏ يقول‏:‏ غذاء.