التفاسير

< >
عرض

قَالُواْ حَرِّقُوهُ وَٱنصُرُوۤاْ آلِهَتَكُمْ إِن كُنتُمْ فَاعِلِينَ
٦٨
قُلْنَا يٰنَارُ كُونِي بَرْداً وَسَلَٰماً عَلَىٰ إِبْرَاهِيمَ
٦٩
وَأَرَادُواْ بِهِ كَيْداً فَجَعَلْنَاهُمُ ٱلأَخْسَرِينَ
٧٠
وَنَجَّيْنَاهُ وَلُوطاً إِلَى ٱلأَرْضِ ٱلَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا لِلْعَالَمِينَ
٧١
وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ نَافِلَةً وَكُلاًّ جَعَلْنَا صَالِحِينَ
٧٢
وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا وَأَوْحَيْنَآ إِلَيْهِمْ فِعْلَ ٱلْخَيْرَاتِ وَإِقَامَ ٱلصَّلاَة وَإِيتَآءَ ٱلزَّكَـاةِ وَكَانُواْ لَنَا عَابِدِينَ
٧٣
-الأنبياء

الدر المنثور في التفسير بالمأثور

أخرج ابن جرير عن مجاهد قال‏:‏ تلوت هذه الآية على عبدالله بن عمر فقال‏:‏ أتدري يا مجاهد من الذي أشار بتحريق إبراهيم بالنار‏؟‏ قلت‏:‏ لا‏.‏ قال‏:‏ رجل من أعراب فارس، يعني الأكراد‏.
وأخرج ابن أبي حاتم عن ابن عباس قال‏:‏ لما جمع لإبراهيم عليه السلام ما جمع وألقي في النار، جعل خازن المطر يقول‏:‏ متى أومر بالمطر فأرسله‏؟‏ فكان أمر الله أسرع، قال الله‏:‏ ‏ {‏كوني برداً وسلاماً‏} ‏ فلم يبق في الأرض نار إلا طفئت‏.
وأخرج أحمد والطبراني وأبو يعلى وابن أبي حاتم، عن عائشة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‏:‏
"‏إن إبراهيم حين ألقي في النار لم تكن في الأرض دابة إلا تطفئ عنه النار غير الوزغ، فإنه كان ينفخ على إبراهيم ‏فأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بقتله‏"
. وأخرج ابن مردويه عن أم شريك، ‏ ‏‏ "أن النبي صلى الله عليه وسلم أمر بقتل الأوزاغ وقال‏: كانت تنفخ على إبراهيم "
‏‏‏. وأخرج عبد الرزاق في المصنف، أخبرنا معمر عن قتادة عن بعضهم، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ "‏كانت الضفدع تطفئ النار عن إبراهيم، وكانت الوزغ تنفخ عليه، ونهى عن قتل هذا وأمر بقتل هذا‏"
‏‏. وأخرجه ابن المنذر فقال‏:‏ أخبرنا أبو سعيد الشامي عن أبان عن أنس قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏ "لا تسبوا الضفدع، فإن صوته تسبيح وتقديس وتكبير، إن البهائم استأذنت ربها في أن تطفئ النار عن إبراهيم فأذن للضفادع، فتراكبت عليه فأبدلها الله بحر النار برد الماء‏"
‏‏. وأخرج أبو يعلى وأبو نعيم وابن مردويه والخطيب، عن أبي هريرة قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏ "‏لما ألقي إبراهيم في النار قال‏:‏ اللهم إنك في السماء واحد، وأنا في الأرض واحد أعبدك‏"
‏‏. وأخرج ابن أبي شيبة في المصنف وابن المنذر، عن ابن عمرو قال‏:‏ أول كلمة قالها إبراهيم حين ألقي في النار، حسبنا الله ونعم الوكيل‏.‏
وأخرج ابن أبي شيبة وابن جرير وابن المنذر، عن كعب قال‏:‏ ما أحرقت النار من إبراهيم إلا وثاقه‏.
وأخرج ابن جرير وابن أبي حاتم عن المنهال بن عمرو قال‏:‏ أخبرت أن إبراهيم ألقي في النار فكان فيها إما خمسين وإما أربعين، قال‏:‏ ما كنت أياماً وليالي قط أطيب عيشاً إذ كنت فيها، وددت أن عيشي وحياتي كلها مثل عيشي إذ كنت فيها‏.
وأخرج ابن جرير عن سعيد بن جبير قال‏:‏ لما ألقي إبراهيم خليل الرحمن في النار قال الملك خازن المطر‏:‏ يا رب، إن خليلك إبراهيم رجا أن يؤذن له فيرسل المطر، فكان أمر الله أسرع من ذلك فقال‏:‏ ‏ {‏يا نار كوني برداً وسلاماً على إبراهيم‏} ‏ فلم يبق في الأرض نار إلا طفئت‏.‏
وأخرج ابن جرير وابن أبي حاتم عن شعيب الجبائي قال‏:‏ الذي قال حروقه، هبون‏.‏ فخسف الله به الأرض فهو يتجلجل فيها إلى يوم القيامة‏.
وأخرج ابن جرير وابن أبي حاتم عن السدي في قوله‏:‏ ‏ {‏قلنا يا نار‏} ‏ قال‏:‏ كان جبريل هو الذي قالها‏.
وأخرج الفريابي وعبد بن حميد وابن جرير وابن أبي حاتم، عن ابن عباس قال‏:‏ لو لم يتبع بردها ‏ {‏سلاما‏ً}‏ لمات إبراهيم من بردها، فلم يبق في الأرض يومئذ نار إلا طفئت، ظننت أنها هي تعنى‏.
وأخرج الفريابي وابن أبي شيبة وأحمد في الزهد وعبد بن حميد وابن المنذر، عن علي في قوله‏:‏ ‏ {‏قلنا يا نار كوني برداً وسلاما‏ً} ‏ قال‏:‏ لولا أنه قال‏:‏ ‏{‏وسلاماً‏} ‏ لقتله بردها‏.
وأخرج ابن أبي حاتم عن شمر بن عطية قال‏:‏ لما أرادوا أن يلقوا إبراهيم في النار، نادى الملك الذي يرسل المطر‏:‏ رب، خليلك رجا أن يؤذن له فيرسل المطر. فقال الله‏:‏ ‏ {‏يا نار كوني برداً وسلاماً على إبراهيم‏} ‏ فلم يبق في الأرض يومئذ نار إلا بردت‏.
وأخرج أحمد في الزهد وعبد بن حميد من طريق أبي هلال، عن بكر بن عبدالله المزني قال‏:‏ لما أرادوا أن يلقوا إبراهيم في النار، جاءت عامة الخليقة فقالت‏:‏ ‏"‏يا رب، خليلك يلقى في النار فائذن لنا نطفئ عنه‏.‏ قال‏:‏ هو خليلي ليس لي في الأرض خليل غيره، وأنا آلهه ليس له إله غيري، فإن استغاثكم فأغيثوه، وإلا فدعوه‏"‏ قال‏:‏ وجاء ملك القطر قال‏:‏ ‏"‏يا رب، خليلك يلقى في النار فائذن لي أن أطفئ عنه بالقطر‏.‏ قال‏:‏ هو خليلي ليس لي في الأرض خليل غيره، وأنا إلهه ليس له إله غيري، فإن استعان بك فأعنه وإلا فدعه‏"‏‏.‏ قال‏:‏ فلما ألقي في النار دعا بدعاء نسيه أبو هلال فقال الله عز وجل‏:‏ ‏ {‏يا نار كوني برداً وسلاماً على إبراهيم‏}‏ قال‏:‏ فبردت في المشرق والمغرب فما أنضجت يومئذ كراعا‏ً.
وأخرج عبد الرزاق وعبد بن حميد وابن جرير، عن قتادة قال‏:‏ قال كعب‏:‏ ما انتفع أحد من أهل الأرض يومئذ بنار ولا أحرقت النار يومئذ شيئاً، إلا وثاق إبراهيم‏.
وقال قتادة‏:‏ لم تأت دابة يومئذ إلا أطفأت عنه النار، إلا الوزغ‏.‏
وأخرج ابن أبي حاتم عن الضحاك قال‏:‏ يذكرون أن جبريل كان مع إبراهيم في النار يمسح عنه العرق‏.
وأخرج ابن أبي حاتم عن عطية قال‏:‏ لما ألقي إبراهيم في النار قعد فيها، فأرسلوا إلى ملكهم فجاء ينظر متعجبا‏ً.‏‏.‏‏.‏‏!‏ فطارت منه شرارة فوقعت على إبهام رجله فاشتعل كما تشتعل الصوفة‏.
وأخرج ابن المنذر عن ابن جريج قال‏:‏ خرج إبراهيم من النار يعرق لم تحرق النار إلا وثاقه، فأخذوا شيخاً منهم فجعلوه على نار كذلك فاحترق‏.
وأخرج عبد بن حميد عن سليمان بن صرد‏.‏ وكان قد أدرك النبي - صلى الله عليه وسلم - أن إبراهيم لما أرادوا أن يلقوه في النار، جعلوا يجمعون له الحطب فجعلت المرأة العجوز تحمل على ظهرها، فيقال لها‏:‏ أين تريدين‏؟‏ فتقول‏:‏ أذهب إلى هذا الذي يذكر آلهتنا‏.‏ فلما ذهب به ليطرح في النار
‏{ { قال‏ إني ذاهب إلى ربي سيهدين } } ‏[‏الصافات: 99‏]‏ فلما طرح في النار قال‏:‏ حسبي الله ونعم الوكيل‏.‏ فقال الله‏:‏ ‏ {‏يا نار كوني برداً وسلاماً على إبراهيم‏} ‏ فقال أبو لوط - وكان عمه - إن النار لم تحرقه من أجل قرابته مني‏.‏ فأرسل الله عنقاً من النار فأحرقته‏.
وأخرج الفريابي وابن أبي شيبة وابن جرير، عن علي بن أبي طالب في قوله‏:‏ ‏ {‏قلنا يا نار كوني بردا‏ً} ‏ قال‏:‏ بردت عليه حتى كادت تؤذيه، حتى قيل‏:‏ ‏ {‏وسلاما‏ً} ‏ قال‏:‏ لا تؤذيه‏.
وأخرج الفريابي وابن أبي حاتم عن ابن عباس قال‏:‏ لو لم يقل‏:‏ ‏ {‏وسلاما‏ً} ‏ لقتله البرد‏.
وأخرج ابن جرير وابن أبي حاتم عن أبي هريرة قال‏:‏ إن أحسن شيء قاله أبو إبراهيم لما رفع عنه الطبق وهو في النار، وجده يرشح جبينه فقال عند ذلك‏:‏ نعم الرب ربك يا إبراهيم‏.
وأخرج ابن جرير عن شعيب الجبائي قال‏:‏ ألقي إبراهيم في النار وهو ابن ست عشرة سنة، وذبح إسحاق وهو ابن سبع سنين‏.
وأخرج ابن جرير عن معتمر بن سليمان التيمي، عن بعض أصحابه قال‏:‏ جاء جبريل إلى إبراهيم وهو يوثق ليلقى في النار قال‏:‏ يا إبراهيم، ألك حاجة‏؟‏ قال‏:‏ أما إليك فلا‏.
وأخرج ابن جرير عن أرقم، أن إبراهيم عليه السلام قال‏:‏ حين جعلوا يوثقونه ليلقوه في النار‏:‏ ‏"‏لا إله إلا أنت سبحانك رب العالمين، لك الحمد ولك الملك لا شريك لك‏"‏‏.
وأخرج ابن جرير عن أبي العالية في قوله‏:‏ ‏ {‏قلنا يا نار كوني برداً وسلاما‏ً} ‏ قال‏:‏ السلام لا يؤذيه بردها، ولولا أنه قال‏:‏ ‏ {‏سلاما‏ً} ‏ لكان البرد أشد عليه من الحر‏.
وأخرج ابن جرير عن ابن جريج في قوله‏:‏ ‏ {‏فأرادوا به كيداً فجعلناهم الأخسرين‏}‏ قال‏:‏ ألقوا شيخاً في النار منهم لأن يصيبوا نجاته كما نجا إبراهيم فاحترق‏.
وأخرج ابن أبي شيبة عن أبي مالك في قوله‏:‏ ‏{‏إلى الأرض التي باركنا فيها للعالمين‏} ‏ قال‏:‏ الشام‏.
وأخرج ابن أبي حاتم عن أبي بن كعب في قوله‏:‏ ‏ {‏إلى الأرض التي باركنا فيها للعالمين‏} ‏ قال‏:‏ الشام‏.‏ وما من ماء عذب إلا يخرج من تلك الصخرة التي ببيت المقدس، يهبط من السماء إلى الصخرة ثم يتفرق في الأرض‏.
وأخرج ابن عساكر عن عبدالله بن سلام قال‏:‏ بالشام من قبور الأنبياء ألفا قبر وسبعمائة قبر، وإن دمشق معقل الناس في آخر الزمان من الملاحم‏.
وأخرج الحاكم وصححه عن ابن عباس، قال لوط‏:‏ كان ابن أخي إبراهيم عليهما السلام‏.‏
وأخرج ابن سعد عن ابن عباس قال‏:‏ لما هرب إبراهيم من كوثي وخرج من النار، ولسانه يومئذ سرياني، فلما عبر الفرات من حران غيّر الله لسانه فقلب عبرانياً حيث عبر الفرات، وبعث نمرود في نحو أثره وقال‏:‏ لا تدعوا أحداً يتكلم بالسريانية إلا جئتموني به، فلقوا إبراهيم يتكلم بالعبرانية فتركوه ولم يعرفوا لغته‏.‏
وأخرج ابن عساكر عن حسان بن عطية قال‏:‏ أغار ملك نبط على لوط عليه السلام فسباه وأهله، فبلغ ذلك إبراهيم فأقبل في طلبه في عدة أهل بدر ثلاثمائة وثلاثة عشر، فالتقى هو وتلك النبط في صحراء معفور، فعبى إبراهيم ميمنة وميسرة وقلباً، وكان أول من عبى الحرب هكذا، فاقتتلوا فهزمهم إبراهيم واستنقذ لوطاً وأهله‏.
وأخرج عبد بن حميد عن أبي العالية ‏ {‏ونجيناه‏} ‏ يعني إبراهيم ‏ {‏ولوطاً إلى الأرض التي باركنا فيها للعالمين‏} ‏ قال‏:‏ هي الأرض المقدسة التي بارك الله فيها للعالمين؛ لأن كل ماء عذب في الأرض منها يخرج، يعني من أصل الصخرة التي في بيت المقدس، يهبط من السماء إلى الصخرة ثم يتفرق في الأرض‏.
وأخرج عبد بن حميد وابن المنذر وابن أبي حاتم وابن عساكر، عن قتادة رضي الله عنه ‏{‏ونجيناه ولوطا‏ً}‏ قال‏:‏ كانا بأرض العراق، فانجيا إلى أرض الشام‏.‏ وكان يقال‏:‏ الشام عماد دار الهجرة، وما نقص من الأرض زيد في الشام، وما نقص من الشام زيد في فلسطين‏.‏ وكان يقال‏:‏ هي أرض المحشر والمنشر، وفيها ينزل عيسى ابن مريم عليه السلام وبها يهلك الله شيخ الضلالة الدجال‏.
وأخرج ابن المنذر عن مجاهد رضي الله عنه في قوله‏:‏ ‏ {‏إلى الأرض التي باركنا فيها‏}‏ قال‏:‏ الشام‏.‏
وأخرج ابن أبي حاتم عن كعب رضي الله عنه في قوله‏:‏ ‏ {‏إلى الأرض التي باركنا فيها‏} ‏ قال‏:‏ إلى حران‏.
وأخرج ابن جرير عن ابن عباس رضي الله عنهما ‏{‏ووهبنا له إسحاق‏} ‏ قال‏:‏ ولداً ‏ {‏ويعقوب نافلة‏}‏ قال‏:‏ ابن ابن‏.
وأخرج ابن أبي شيبة وعبد بن حميد وابن جرير وابن المنذر وابن أبي حاتم، عن مجاهد رضي الله عنه ‏ {‏ووهبنا له إسحاق‏}‏ قال‏:‏ أعطاه ‏ {‏ويعقوب نافلة‏} ‏ قال‏:‏ عطية‏.
وأخرج عبد الرزاق وابن المنذر عن الكلبي في الآية قال‏:‏ دعا بالحق فاستجيب له وزيد يعقوب‏.
وأخرج ابن المنذر وابن أبي حاتم، عن الحكم قال‏:‏ النافلة ابن الابن‏.
وأخرج ابن جرير وابن المنذر وابن أبي حاتم، عن قتادة رضي الله عنه في قوله‏:‏ ‏ {‏وجعلناهم أئمة يهدون‏} ‏ الآية‏.‏ قال‏:‏ جعلهم الله أئمة يقتدى بهم في أمر الله‏.