التفاسير

< >
عرض

إِنَّ ٱللَّهَ عِندَهُ عِلْمُ ٱلسَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ ٱلْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِي ٱلأَرْحَامِ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَّاذَا تَكْسِبُ غَداً وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنَّ ٱللَّهَ عَلَيمٌ خَبِيرٌ
٣٤
-لقمان

الدر المنثور في التفسير بالمأثور

أخرج الفريابي وابن جرير وابن أبي حاتم عن مجاهد رضي الله عنه قال ‏"‏جاء رجل من أهل البادية فقال‏:‏ إن امرأتي حبلى، فاخبرني ما تلد‏؟‏ وبلادنا مجدبة، فأخبرني متى ينزل الغيث‏؟‏ وقد علمت متى ولدت، فأخبرني متى أموت‏؟‏ فأنزل الله ‏ {‏إن الله عنده علم الساعة‏.‏‏.‏‏.‏‏}‏ الآية‏"‏‏.
وأخرج ابن المنذر عن عكرمة رضي الله عنه ‏"أن رجلاً يقال له‏:‏ الوراث‏.‏ من بني مازن بن حفصة بن قيس غيلان‏.‏ جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال‏:‏ يا محمد متى قيام الساعة‏؟‏ وقد أجدبت بلادنا، فمتى تخصب‏؟‏ وقد تركت امرأتي حبلى، فمتى تلد‏؟‏ وقد علمت ما كسبت اليوم، فماذا أكسب غداً‏؟‏ وقد علمت بأي أرض ولدت، فبأي أرض أموت، فنزلت هذه الآية‏"‏‏.
وأخرج ابن جرير وابن أبي حاتم عن قتادة رضي الله تعالى عنه في قوله ‏ {إن الله عنده علم الساعة‏.‏‏.‏‏.‏‏}‏ قال‏:‏ خمس من الغيب استأثر بهن الله فلم يطلع عليهن ملكاً مقرباً، ولا نبياً مرسلاً ‏ {‏إن الله عنده علم الساعة‏} ‏فلا يدري أحد من الناس متى تقوم الساعة، في أي سنة ولا في أي شهر، أليلاً أم نهاراً ‏{‏وينزل الغيث‏} ‏ فلا يعلم أحد متى ينزل الغيث، أليلاً أم نهاراً ‏{‏ويعلم ما في الأرحام‏} ‏ فلا يعلم أحد ما في الأرحام أذكر أم أنثى، أحمر أو أسود ‏{‏وما تدري نفس ماذا تكسب غداً‏}‏ أخيراً أم شراً ‏ {‏وما تدري نفس بأي أرض تموت‏} ليس أحد من الناس يدري أين مضجعه من الأرض، أفي بحر أم بر، في سهل أم في جبل‏.‏
وأخرج الفريابي والبخاري ومسلم وابن المنذر وابن أبي حاتم عن ابن عمر قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏
"‏ "مفاتيح الغيب خمس لا يعلمهن إلا الله‏.‏ لا يعلم ما في غد إلا الله‏.‏ ولا متى تقوم الساعة إلا الله‏.‏ ولا يعلم ما في الأرحام إلا الله‏.‏ ولا متى ينزل الغيث إلا الله‏.‏ وما تدري نفس بأي أرض تموت إلا الله‏‏"
‏‏. وأخرج ابن أبي شيبة والبخاري ومسلم وابن أبي حاتم وابن المنذر وابن مردويه عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رجلا‏ً قال "‏يا رسول الله متى الساعة‏؟‏ قال‏:‏ ما المسؤول عنها بأعلم من السائل، ولكن سأحدثكم بأشراطها‏:‏ إذا ولدت الأمة ربتها فذاك من أشراطها، وإذا كانت الحفاة العراة رؤوس الناس فذاك من أشراطها، وإذا تطاول رعاء الغنم في البنيان فذاك من أشراطها، في خمس من الغيب لا يعلمهن إلا الله، ثم تلا ‏{‏إن الله عنده علم الساعة، وينزل الغيث‏.‏‏.‏‏.‏‏} ‏ إلى آخر الآية"
‏‏.‏ ‏وأخرج أحمد والبزار وابن مردويه والروياني والضياء بسند صحيح عن بريدة رضي الله عنه سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ‏"‏ "خمس لا يعلمهن إلا الله ‏{‏إن الله عنده علم الساعة‏.‏‏.‏‏.‏‏}‏ الآية"
‏‏. ‏وأخرج ابن جرير من حديث أبي هريرة رضي الله تعالى عنه‏، مثله‏.‏
وأخرج ابن مردويه عن أبي أمامة رضي الله تعالى عنه‏‏
"أن أعرابياً وقف على النبي صلى الله عليه وسلم يوم بدر على ناقة له عشراء فقال‏:‏ يا محمد ما في بطن ناقتي هذه‏؟‏ فقال‏:‏ له رجل من الأنصار‏:‏ دع عنك رسول الله صلى الله عليه وسلم وهلم إلي حتى أخبرك‏:‏ وقعت أنت عليها وفي بطنها ولد منك‏؟‏ فأعرض عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم قال‏:‏ إن الله يحب كل حي كريم متكره، ويبغض كل لئيم متفحش، ثم أقبل على الأعرابي فقال‏: خمس لا يعلمهن إلا الله ‏{إن الله عنده علم الساعة‏.‏‏.‏‏.‏‏}‏ ‏‏"
‏‏. وأخرج ابن مردويه عن سلمة بن الأكوع رضي الله تعالى عنه قال‏:‏ كان رسول الله صلى الله عليه وسلم في قبة حمراء إذ جاء رجل على فرس فقال‏:‏ من أنت‏؟‏ قال "‏أنا رسول الله قال‏:‏ متى الساعة‏؟‏ قال‏: غيب، وما يعلم الغيب إلا الله قال‏:‏ ما في بطن فرسي‏؟‏ قال‏: غيب، وما يعلم الغيب إلا الله قال:‏ فمتى تمطر‏؟‏ قال‏: غيب وما يعلم الغيب إلا الله‏"
‏‏. وأخرج أحمد والطبراني عن ابن عمر رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال "‏أوتيت مفاتيح كل شيء إلا الخمس ‏{‏إن الله عنده علم الساعة‏.‏‏.‏‏.‏‏}‏ ‏‏"
‏‏. وأخرج أحمد وأبو يعلى وابن جرير وابن المنذر وابن مردويه عن ابن مسعود رضي الله عنه قال‏:‏ أوتي نبيكم صلى الله عليه وسلم مفاتيح كل شيء غير الخمس ‏{إن الله عنده علم الساعة‏.‏‏.‏‏.‏‏}‏ ‏.
وأخرج ابن مردويه عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال ‏"‏لم يعم على نبيكم صلى الله عليه وسلم إلا الخمس من سرائر الغيب هذه الآية‏.‏ في آخر لقمان إلى آخر السورة‏"‏‏.
وأخرج سعيد بن منصور وأحمد والبخاري في الأدب عن ربعي بن حراش رضي الله عنه قال‏:‏ حدثني رجل من بني عامر أنه قال‏:‏ يا رسول الله هل بقي من العلم شيء لا تعلمه‏ فقال‏:‏
"‏لقد علمني الله خيراً، وإن من العلم ما لا يعلمه إلا الله‏.‏ الخمس ‏{‏إن الله عنده علم الساعة‏.‏‏.‏‏.‏‏}
‏"
‏‏. وأخرج ابن ماجة عن الربيع بنت معوذ رضي الله تعالى عنها قالت‏:‏ "‏دخل عليَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم صبيحة عرسي وعندي جاريتان تغنيان وتقولان‏:‏ وفينا نبي يعلم ما في غد‏.‏ فقال‏:‏أما هذا فلا تقولوه، لا يعلم ما في غد إلا الله‏"
‏‏.‏ وأخرج الطيالسي وأحمد وابن أبي حاتم وابن مردوية والبيهقي في الأسماء والصفات عن أبي غرة الهذلي رضي الله عنه قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "‏إذا أراد الله قبض عبد بأرض جعل له إليها حاجة، فلم ينته حتى يقدمها، ثم قرأ رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏{‏وما تدري نفس بأي أرض تموت‏} ‏"
‏‏. وأخرج الترمذي وحسنه وابن مردويه عن مطر بن عكامس رضي الله عنه قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏ "‏إذا قضى الله لرجل أن يموت بأرض جعل له إليها حاجة"
‏"‏‏. وأخرج أحمد عن عامر أو أبي عامر أو أبي مالك‏ "أن النبي صلى الله عليه وسلم بينما هو جالس في مجلس فيه أصحابه، جاءه جبريل عليه السلام في غير صورته، فحسبه رجلاً من المسلمين، فسلم فرد عليه السلام، ثم وضع يده على ركبتي النبي صلى الله عليه وسلم وقال له‏:‏ يا رسول الله ما الإِسلام‏؟‏ قال‏: ‏أن تسلم وجهك لله، وتشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً عبده ورسوله، وتقيم الصلاة، وتؤتي الزكاة قال‏:‏ فإذا فعلت ذلك فقد أسلمت‏؟‏ قال‏:‏ نعم‏. قال‏:‏ ما الإِيمان‏؟‏ قال‏: أن تؤمن بالله، واليوم الآخر، والملائكة، والكتاب، والنبيين، والموت، والحياة بعد الموت، والجنة والنار، والحساب والميزان، والقدر خيره وشره‏. قال‏:‏ فإذا فعلت ذلك فقد آمنت قال‏: نعم‏. ثم قال‏:‏ ما الإِحسان‏؟‏ قال‏:‏ أن تعبد الله كأنك تراه فإن كنت لا تراه فهو يراك قال‏:‏ فإذا فعلت ذلك فقد أحسنت‏؟‏ قال‏: نعم‏. قال‏:‏ فمتى الساعة يا رسول الله‏؟‏ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: سبحان الله‏.‏‏.‏‏.‏‏!‏ خمس لا يعلمها إلا الله ‏{‏إن الله عنده علم الساعة‏.‏ وينزل الغيث‏.‏ ويعلم ما في الأرحام‏.‏ وما تدري نفس ماذا تكسب غدا‏ً.‏ وما تدري نفس بأي أرض تموت‏.‏ إن الله عليم خبير‏}‏"
‏"‏‏.