التفاسير

< >
عرض

إِنَّا زَيَّنَّا ٱلسَّمَآءَ ٱلدُّنْيَا بِزِينَةٍ ٱلْكَوَاكِبِ
٦
وَحِفْظاً مِّن كُلِّ شَيْطَانٍ مَّارِدٍ
٧
لاَّ يَسَّمَّعُونَ إِلَىٰ ٱلْمَلإِ ٱلأَعْلَىٰ وَيُقْذَفُونَ مِن كُلِّ جَانِبٍ
٨
دُحُوراً وَلَهُمْ عَذابٌ وَاصِبٌ
٩
إِلاَّ مَنْ خَطِفَ ٱلْخَطْفَةَ فَأَتْبَعَهُ شِهَابٌ ثَاقِبٌ
١٠
-الصافات

الدر المنثور في التفسير بالمأثور

أخرج عبد بن حميد عن ابن مسعود أنه كان يقرأ "بزينة الكواكب"‏ منونة‏.
وأخرج عبد بن حميد وابن أبي حاتم عن أبي بكر بن عياش قال‏:‏ قال عاصم رضي الله عنه من قرأها ‏"‏بزينة الكواكب"‏ مضافاً، ولم ينون، فلم يجعلها زينة للسماء، وإنما جعل الزينة للكواكب‏.‏
وأخرج عبد بن حميد وابن المنذر وابن أبي حاتم عن قتادة رضي الله عنه في قوله ‏ {‏وحفظا‏} ‏ قال‏:‏ جعلناها حفظاً ‏ {‏من كل شيطان مارد، لا يسمعون إلى الملأ الأعلى‏} ‏ قال‏:‏ منعوا بها‏.‏ يعني بالنجوم‏.
وأخرج عبد بن حميد وابن المنذر وابن أبي حاتم وابن مردويه عن ابن عباس رضي الله عنهما أنه كان يقرأ ‏{‏لا يسمعون إلى الملأ الأعلى‏}‏ مخففة وقال‏:‏ إنهم كانوا يتسمعون، ولكن لا يسمعون‏.
وأخرج ابن أبي حاتم عن السدي رضي الله عنه في قوله ‏{‏لا يسمعون إلى الملأ الأعلى‏}‏ قال‏:‏ الملائكة‏.‏
وأخرج عبد بن حميد وابن جرير وابن المنذر وابن أبي حاتم عن مجاهد رضي الله عنه في قوله ‏ {‏ويقذفون من كل جانب‏}‏ قال‏:‏ يرمون من كل مكان ‏ {‏دحورا‏ً} ‏ قال‏:‏ مطرودين ‏ {‏ولهم عذاب واصب‏}‏ قال‏:‏ دائم‏.
وأخرج عبد بن حميد وابن جرير عن قتادة رضي الله عنه ‏{‏ويقذفون من كل جانب دحوراً‏} ‏ قال‏:‏ قذفاً بالشهب ‏ {‏ولهم عذاب واصب‏}‏ قال‏:‏ دائم‏.
وأخرج سعيد بن منصور وعبد بن حميد وابن جرير وابن المنذر عن عكرمة رضي الله عنه في قوله ‏{‏عذاب واصب‏}‏ قال‏:‏ دائم‏.
وأخرج ابن جرير عن ابن عباس رضي الله عنهما‏،‏ مثله‏.‏
وأخرج ابن أبي حاتم عن سعيد بن جبير رضي الله عنه في قوله ‏{‏إلا من خطف الخطفة‏} ‏ يقول‏:‏ إلا من استرق السمع من أصوات الملائكة ‏{‏فأتبعه شهاب‏} ‏ يعني الكواكب‏.
وأخرج ابن أبي حاتم وأبو الشيخ في العظمة عن ابن عباس رضي الله عنهما قال‏:‏ إذا رمي الشهاب لم يخطىء من رمى به وتلا ‏ {‏فأتبعه شهاب ثاقب‏}‏‏ .
وأخرج ابن جرير وابن المنذر عن ابن عباس رضي الله عنهما في قوله ‏{‏فأتبعه شهاب ثاقب‏} ‏ قال‏:‏ إن الجني يجيء، فيسترق، فإذا سرق السمع، فرمي بالشهاب، قال للذي يليه‏:‏ كان كذا وكذا‏.‏‏.‏‏.
وأخرج ابن أبي شيبة وعبد بن حميد وابن المنذر وابن أبي حاتم عن يزيد الرقاشي في قوله ‏{‏شهاب ثاقب‏} ‏ قال‏:‏ يثقب الشيطان حتى يخرج من الجانب الآخر، فذكر ذلك لأبي مجلز رضي الله عنه فقال‏:‏ ليس ذاك، ولكن ثقوبه ضوءه‏.
وأخرج عبد بن حميد وابن أبي حاتم عن الضحاك رضي الله عنه في قوله {‏شهاب ثاقب‏} ‏ قال‏:‏ ضوءه إذا نقض، فأصاب الشيطان‏.
وأخرج ابن أبي حاتم عن ابن زيد قال ‏ {‏الثاقب‏}‏ المتوقد‏.‏
وأخرج عبد الرزاق وعبد بن حميد وابن المنذر عن قتادة والحسن في قوله ‏ {‏ثاقب‏}‏ قالا‏:‏ مضيء‏.
وأخرج ابن أبي حاتم عن السدي رضي الله عنه قال ‏ {‏الثاقب‏}‏ المحرق‏.‏