التفاسير

< >
عرض

إِنَّ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ يُنَادَوْنَ لَمَقْتُ ٱللَّهِ أَكْبَرُ مِن مَّقْتِكُمْ أَنفُسَكُـمْ إِذْ تُدْعَوْنَ إِلَى ٱلإِيمَانِ فَتَكْفُرُونَ
١٠
-غافر

الدر المنثور في التفسير بالمأثور

أخرج عبد بن حميد عن الحسن رضي الله عنه في قوله ‏{‏إن الذين كفروا ينادون لمقت الله أكبر من مقتكم أنفسكم‏} ‏ قال‏:‏ إذا كان يوم القيامة فرأوا ما صاروا إليه مقتوا أنفسهم فقيل لهم ‏{‏لمقت الله‏} ‏ إياكم في الدنيا إذ تدعون إلى الإِيمان فتكفرون ‏{‏أكبر من مقتكم أنفسكم‏} ‏ اليوم‏.‏
وأخرج عبد بن حميد عن الحسن قال‏:‏ مقتوا أنفسهم لما دخل المؤمنون الجنة وأدخلوا النار، فأكلوا أناملهم من المقت قال‏:‏ ينادون في النار ‏ {‏لمقت الله‏}‏ إياكم في الدنيا إذ تدعون إلى الإِيمان فتكفرون ‏{‏أكبر من مقتكم أنفسكم‏} ‏ في النار‏.
وأخرج عبد بن حميد وابن المنذر عن مجاهد في قوله ‏ {‏لمقت الله أكبر من مقتكم أنفسكم‏.‏‏.‏‏.‏‏}‏ الآية‏.‏ يقول‏:‏ لمقت الله أهل الضلالة حين يعرض عليهم الإِيمان في الدنيا فتركوه وأبوا أن يقبلوا أكبر مما مقتوا أنفسهم حين عاينوا عذاب الله يوم القيامة‏.
وأخرج عبد بن حميد وابن المنذر عن زر الهمداني رضي الله عنه في قوله ‏{‏إن الذين كفروا ينادون لمقت الله أكبر من مقتكم أنفسكم‏} ‏ قال‏:‏ هذا شيء يقال لهم يوم القيامة حين مقتوا أنفسهم، فيقال لهم ‏ {‏لمقت الله أكبر من مقتكم أنفسكم‏} ‏ قال‏:‏ مقتوا أنفسهم حين عاينوا عذاب الله يوم القيامة حين مقتوا أنفسهم الآن حين علمتم أنكم من أصحاب النار‏.