التفاسير

< >
عرض

قَالُواْ يَامُوسَىۤ إِنَّا لَنْ نَّدْخُلَهَآ أَبَداً مَّا دَامُواْ فِيهَا فَٱذْهَبْ أَنتَ وَرَبُّكَ فَقَاتِلاۤ إِنَّا هَاهُنَا قَاعِدُونَ
٢٤
-المائدة

الدر المنثور في التفسير بالمأثور

أخرج أحمد والنسائي وابن حبان عن انس ‏"‏أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما سار إلى بدر استشار المسلمين فأشار عليه عمر، ثم استشارهم فقالت الأنصار‏:‏ يا معشر الأنصار إياكم يريد رسول الله صلى الله عليه وسلم‏.‏ قالوا‏:‏ لا نقول كما قالت بنو إسرائيل لموسى ‏ {‏اذهب أنت وربك فقاتلا إنا ههنا قاعدون‏}‏ والذي بعثك بالحق لو ضربت أكبادها إلى برك الغماد لاتبعناك‏"‏‏.
وأخرج أحمد وابن مردويه عن عتبة بن عبد السلمي قال‏:‏ قال النبي صلى الله عليه وسلم لأصحابه "ألا تقاتلون‏؟‏ قالوا‏:‏ نعم‏.‏ ولا نقول كما قالت بنو إسرائيل لموسى ‏ {‏اذهب أنت وربك فقاتلا إنا ههنا قاعدون} ‏ ولكن اذهب أنت وربك فقاتلا إنا معكم مقاتلون‏"‏‏.‏
وأخرج أحمد عن طارق بن شهاب أن المقداد قال لرسول الله صلى الله عليه وسلم يوم بدر‏"‏يا رسول الله، إنا لا نقول كما قالت بنو إسرائيل لموسى ‏ {‏اذهب أنت وربك فقاتلا إنا ههنا قاعدون} ‏ ولكن اذهب أنت وربك فقاتلا إنا معكم مقاتلون‏"‏‏.‏
وأخرج البخاري والحاكم وأبو نعيم والبيهقي في الدلائل عن ابن مسعود قال ‏"‏لقد شهدت من المقداد مشهداً لأن أكون أنا صاحبه أحب إليَّ مما عدل به، أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يدعو على المشركين قال‏:‏ والله يا رسول الله، لا نقول كما قالت بنو إسرائيل لموسى ‏ {‏اذهب أنت وربك فقاتلا إنا ههنا قاعدون} ‏ ولكن نقاتل عن يمينك وعن يسارك، ومن بين يديك ومن خلفك، فرأيت وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم يشرق لذلك وسر بذلك‏"‏‏.
وأخرج ابن جريرعن قتادة قال ‏"‏ذكر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لأصحابه يوم الحديبية حين صد المشركون الهدي وحيل بينهم وبين مناسكهم‏!‏ إني ذاهب بالهدي فناحره عند البيت‏.‏ فقال المقداد بن الأسود‏:‏ اما والله لا نكون كالملأ من بني إسرائيل إذ قالوا لنبيهم ‏{‏اذهب أنت وربك فقاتلا إنا ههنا قاعدون} ‏ ‏"‏‏.‏