التفاسير

< >
عرض

فَتَرَى ٱلَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ يُسَارِعُونَ فِيهِمْ يَقُولُونَ نَخْشَىٰ أَن تُصِيبَنَا دَآئِرَةٌ فَعَسَى ٱللَّهُ أَن يَأْتِيَ بِٱلْفَتْحِ أَوْ أَمْرٍ مِّنْ عِندِهِ فَيُصْبِحُواْ عَلَىٰ مَآ أَسَرُّواْ فِيۤ أَنْفُسِهِمْ نَادِمِينَ
٥٢
وَيَقُولُ ٱلَّذِينَ آمَنُواْ أَهُـۤؤُلاۤءِ ٱلَّذِينَ أَقْسَمُواْ بِٱللَّهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ إِنَّهُمْ لَمَعَكُمْ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فَأَصْبَحُواْ خَاسِرِينَ
٥٣
-المائدة

الدر المنثور في التفسير بالمأثور

أخرج ابن جرير وابن المنذر وابن أبي حاتم عن عطية ‏ {‏فترى الذين في قلوبهم مرض‏}‏ كعبد الله بن أبي ‏ {‏يسارعون فيهم‏} ‏ في ولايتهم‏.
وأخرج عبد بن حميد وابن جرير وابن المنذر وابن أبي حاتم وأبو الشيخ عن مجاهد ‏ {‏فترى الذين في قلوبهم مرض يسارعون فيهم‏}‏ قال‏:‏ هم المنافقون في مصانعة اليهود وملاحاتهم واسترضاعهم أولادهم اياهم ‏ {‏يقولون نخشى‏} ‏ أن تكون الدائرة لليهود بالفتح حينئذ ‏ {‏فعسى الله أن يأتي بالفتح‏} ‏ على الناس عامة ‏ {‏أو أمر من عنده‏}‏ خاصة للمنافقين ‏ {‏فيصبحوا‏} ‏ المنافقون ‏ {‏على ما أسروا في أنفسهم‏} ‏ من شأن يهود ‏ {‏نادمين‏}‏‏.‏
وأخرج ابن جرير وابن أبي حاتم وأبو الشيخ عن السدي ‏ {‏فترى الذين في قلوبهم مرض‏} ‏ قال‏:‏ شك ‏ {‏يقولون نخشى أن تصيبنا دائرة‏} ‏ والدائرة ظهور المشركين عليهم ‏ {‏فعسى الله أن يأتي بالفتح‏} ‏ فتح مكة ‏ {‏أو أمر من عنده‏} ‏ قال‏:‏ والأمر هو الجزية‏.
وأخرج عبد بن حميد وابن جرير وابن المنذر وأبو الشيخ عن قتادة في قوله ‏ {‏فترى الذين في قلوبهم مرض‏} ‏ قال‏:‏ أناس من المنافقين كانوا يوادّون اليهود ويناصحونهم دون المؤمنين‏.‏ قال الله تعالى ‏ {‏فعسى الله أن يأتي بالفتح‏} ‏ أي بالقضاء ‏ {‏أو أمر من عنده فيصبحوا على ما أسروا في أنفسهم نادمين‏}.
وأخرج ابن سعد وسعيد بن منصور وابن أبي حاتم عن عمرو‏.‏ انه سمع ابن الزبير يقرأ ‏"‏فعسى الله أن يأتي بالفتح أو أمر من عنده فيصبحوا على ما أسروا في أنفسهم من موادتهم اليهود ومن غمهم الإسلام وأهله نادمين‏"‏‏.
وأخرج سعيد بن منصور وابن أبي حاتم عن عمرو‏.‏ أنه سمع ابن الزبير يقرأ ‏"‏فعسى الله أن يأتي بالفتح أو أمر من عنده فيصبح الفساق على ما أسروا في أنفسهم نادمين‏"‏ قال عمر‏:‏ ولا أدري كانت قراءته أم فسر‏.