التفاسير

< >
عرض

يَـٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ ٱلَّذِينَ ٱتَّخَذُواْ دِينَكُمْ هُزُواً وَلَعِباً مِّنَ ٱلَّذِينَ أُوتُواْ ٱلْكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ وَٱلْكُفَّارَ أَوْلِيَآءَ وَٱتَّقُواْ ٱللَّهَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ
٥٧
-المائدة

الدر المنثور في التفسير بالمأثور

أخرج ابن إسحاق وابن جرير وابن المنذر وابن أبي حاتم وأبو الشيخ عن ابن عباس قال‏:‏ كان رفاعة بن زيد بن التابوت، وسويد بن الحارث، قد أظهرا الإسلام ونافقا، وكان رجال من المسلمين يوادّونهما، فأنزل الله ‏ {‏يا أيها الذين آمنوا لا تتَّخذوا الذين اتخذوا دينكم هزواً ولعبا‏ً} ‏ إلى قوله ‏ {‏أعلم بما كانوا يكتمون‏}‏‏.‏
وأخرج أبو عبيد وابن جرير عن ابن مسعود‏.‏ أنه كان يقرأ ‏{من الذين أوتوا الكتاب من قبلكم ومن الذين أشركوا‏}‏‏.‏