التفاسير

< >
عرض

خَلَقَ ٱلإِنسَانَ مِن صَلْصَالٍ كَٱلْفَخَّارِ
١٤
وَخَلَقَ ٱلْجَآنَّ مِن مَّارِجٍ مِّن نَّارٍ
١٥
فَبِأَيِّ آلاۤءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ
١٦
رَبُّ ٱلْمَشْرِقَيْنِ وَرَبُّ ٱلْمَغْرِبَيْنِ
١٧
فَبِأَيِّ آلاۤءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ
١٨
-الرحمن

الدر المنثور في التفسير بالمأثور

أخرج عبد بن حميد وابن جرير وابن المنذر عن ابن عباس في قوله ‏{‏وخلق الجان من مارج من نار‏} ‏ قال‏:‏ من لهب النار‏.
وأخرج عبد بن حميد عن قتادة مثله‏.‏
وأخرج الفريابي وابن جرير وابن المنذر وابن أبي حاتم عن ابن عباس ‏{‏من مارج من نار‏}‏ قال‏:‏ من لهبها من وسطها‏.‏
وأخرج ابن جرير وابن المنذر وابن أبي حاتم عن ابن عباس ‏{‏من مارج‏} ‏ قال‏:‏ خالص النار‏.‏
وأخرج ابن أبي حاتم عن ابن عباس ‏ {‏من مارج‏}‏ قال‏:‏ من شهب النار‏.‏
وأخرج الفريابي وعبد بن حميد وابن جرير عن مجاهد ‏{‏من مارج‏} ‏ قال‏:‏ اللهب الأصفر والأخضر الذي يعلو النار إذا أوقدت‏.‏
وأخرج عبد بن حميد عن سعيد بن جبير ‏{‏من مارج‏}‏ قال‏:‏ الخضرة التي تقطع من النار السواد الذي يكون بين النار وبين الدخان‏.‏
وأخرج عبد الرزاق وأحمد وعبد بن حميد ومسلم وابن المنذر وابن مردويه والبيهقي في الأسماء والصفات عن عائشة قالت‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:
‏ ‏ "‏خلقت الملائكة من نور، وخلق الجن من مارج من نار، وخلق آدم كما وصف لكم‏"
‏‏.‏ قوله تعالى‏:‏ {‏رب المشرقين‏}‏ الآية‏.‏
أخرج سعيد بن منصور وعبد بن حميد وابن جرير وابن المنذر وابن أبي حاتم عن ابن عباس في قوله ‏{‏رب المشرقين ورب المغربين‏} ‏ قال‏:‏ للشمس مطلع في الشتاء ومغرب في الشتاء، ومطلع في الصيف ومغرب في الصيف، غير مطلعها في الشتاء وغير مغربها في الشتاء‏.‏
وأخرج عبد بن حميد وابن جرير عن مجاهد ‏ {‏رب المشرقين ورب المغربين‏}‏ قال‏:‏ مشرق الشتاء ومغربه، ومشرق الصيف ومغربه‏.‏
وأخرج عبد بن حميد عن قتادة وعكرمة مثله‏.‏
وأخرج ابن أبي حاتم عن ابن عباس في قوله ‏ {‏رب المشرقين‏} ‏ قال‏:‏ مشرق النجم ومشرق الشفق ‏ {‏ورب المغربين‏} ‏ قال‏:‏ مغرب الشمس ومغرب الشفق‏.