التفاسير

< >
عرض

زَعَمَ ٱلَّذِينَ كَفَرُوۤاْ أَن لَّن يُبْعَثُواْ قُلْ بَلَىٰ وَرَبِّي لَتُبْعَثُنَّ ثُمَّ لَتُنَبَّؤُنَّ بِمَا عَمِلْتُمْ وَذَلِكَ عَلَى ٱللَّهِ يَسِيرٌ
٧
فَآمِنُواْ بِٱللَّهِ وَرَسُولِهِ وَٱلنّورِ ٱلَّذِيۤ أَنزَلْنَا وَٱللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ
٨
يَوْمَ يَجْمَعُكُمْ لِيَوْمِ ٱلْجَمْعِ ذَلِكَ يَوْمُ ٱلتَّغَابُنِ وَمَن يُؤْمِن بِٱللَّهِ وَيَعْمَلْ صَالِحاً يُكَفِّرْ عَنْهُ سَيِّئَاتِهِ وَيُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا ٱلأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَآ أَبَداً ذَلِكَ ٱلْفَوْزُ ٱلْعَظِيمُ
٩
وَٱلَّذِينَ كَفَرُواْ وَكَذَّبُواْ بِآيَٰتِنَآ أُوْلَـٰئِكَ أَصْحَٰبُ ٱلنَّارِ خَٰلِدِينَ فِيهَا وَبِئْسَ ٱلْمَصِيرُ
١٠
مَآ أَصَابَ مِن مُّصِيبَةٍ إِلاَّ بِإِذْنِ ٱللَّهِ وَمَن يُؤْمِن بِٱللَّهِ يَهْدِ قَلْبَهُ وَٱللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ
١١
وَأَطِيعُواْ ٱللَّهَ وَأَطِيعُواْ ٱلرَّسُولَ فَإِن تَولَّيْتُمْ فَإِنَّمَا عَلَىٰ رَسُولِنَا ٱلْبَلاَغُ ٱلْمُبِينُ
١٢
ٱللَّهُ لاَ إِلَـٰهَ إِلاَّ هُوَ وَعَلَى ٱللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ ٱلْمُؤْمِنُونَ
١٣
يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ آمَنُوۤاْ إِنَّ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ وَأَوْلاَدِكُمْ عَدُوّاً لَّكُمْ فَٱحْذَرُوهُمْ وَإِن تَعْفُواْ وَتَصْفَحُواْ وَتَغْفِرُواْ فَإِنَّ ٱللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ
١٤
-التغابن

الدر المنثور في التفسير بالمأثور

أخرج ابن أبي شيبة وابن مردويه " عن ابن مسعود أنه قيل له‏:‏ ما سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول في ‏(‏زعموا‏)‏ قال‏:‏ سمعته يقول‏:‏ ‏‏بئس مطية الرجل"
‏‏‏.‏ وأخرج ابن أبي شيبة وابن المنذر عن عبد الله بن مسعود أنه كره‏:‏ زعموا‏.‏
وأخرج ابن أبي شيبة وعبد بن حميد وابن المنذر عن مجاهد أنه كره زعموا لقول الله‏:‏ ‏ {‏زعم الذين كفروا‏}‏ ‏.‏
وأخرج ابن أبي شيبة وعبد بن حميد عن هانىء بن عروة أنه قال لابنه‏:‏ هب لي اثنتين‏:‏ ‏"‏زعموا وسوف‏"‏ لا يكونان في حديثك‏.‏
وأخرج ابن جرير عن ابن عمر قال‏:‏ زعم كنية الكذب‏.‏
وأخرج ابن سعد وابن أبي شيبة وعبد بن حميد عن شريح قال‏:‏ زعم كنية الكذب‏.‏
وأخرج ابن أبي شيبة قال‏:‏ زعموا زاملة الكذب‏.‏
وأخرج عبد بن حميد عن قتادة في قوله‏:‏ ‏{‏يوم يجمعكم ليوم الجمع‏}‏ قال‏:‏ هو يوم القيامة وذلك ‏{‏يوم التغابن‏} ‏ غبن أهل الجنة أهل النار‏.‏
وأخرج ابن جرير وابن المنذر وابن أبي حاتم عن ابن عباس ‏ {‏يوم التغابن‏} ‏ من أسماء يوم القيامة‏.‏
وأخرج عبد بن حميد وابن المنذر عن ابن عباس في قوله‏:‏ ‏ {‏ذلك يوم التغابن‏}‏ قال‏:‏ غبن أهل الجنة أهل النار‏.‏
وأخرج الفريابي وابن أبي شيبة وعبد بن حميد وابن المنذر عن مجاهد ‏{‏ذلك يوم التغابن‏}‏ قال‏:‏ غابن أهل الجنة أهل النار، والله أعلم‏.‏
وأخرج عبد بن حميد وابن المنذر والبيهقي في شعب الإِيمان عن علقمة في قوله‏:‏ ‏ {‏ما أصاب من مصيبة إلا بإذن الله ومن يؤمن بالله يهد قلبه‏} ‏ قال‏:‏ هو الرجل تصيبه المصيبة فيعلم أنها من عند الله فيسلم الأمر لله ويرضى بذلك‏.
وأخرج سعيد بن منصور عن ابن مسعود رضي الله عنه في الآية قال‏:‏ هي المصيبات تصيب الرجل فيعلم أنها من عند الله فيسلم لها ويرضى‏.‏
وأخرج ابن جرير وابن المنذر عن ابن عباس رضي الله عنهما في قوله‏:‏ ‏ {‏ومن يؤمن بالله يهد قلبه‏} ‏ يعني يهد قلبه لليقين، فيعلم أن ما أصابه لم يكن ليخطئه، وما أخطأه لم يكن ليصيبه‏.
وأخرج ابن المنذر عن جريج رضي الله عنه في قوله‏:‏ ‏ {‏ومن يؤمن بالله يهد قلبه‏} ‏ قال‏:‏ من أصاب من الإِيمان ما يعرف به الله فهو مهتدي القلب‏.
قوله تعالى‏:‏ ‏ {‏الله لا إله إلا هو وعلى الله فليتوكل المؤمنون‏} ‏.
أخرج ابن مردويه عن عائشة رضي الله عنها قالت‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:
"‏ شعار المؤمنون يوم يبعثون من قبورهم لا إله إلا الله، وعلى الله فليتوكل المؤمنون‏" .
أخرج الفريابي وعبد بن حميد والترمذي وابن جرير وابن المنذر وابن أبي حاتم والطبراني والحاكم وصححه وابن مردويه عن ابن عباس رضي الله عنهما قال‏:‏ نزلت هذه الآية ‏ {‏يا أيها الذين آمنوا إن من أزواجكم وأولادكم عدوّاً لكم فاحذروهم‏} ‏ في قوم من أهل مكة أسلموا وأرادوا أن يأتوا النبي صلى الله عليه وسلم، فأبى أزواجهم وأولادهم أن يدعوهم، فلما أتوا رسول الله صلى الله عليه وسلم فرأوا الناس قد فقهوا في الدين هموا أن يعاقبوهم، فأنزل الله ‏ {‏يا أيها الذين آمنوا إن من أزواجكم وأولادكم عدوّاً لكم فاحذروهم، وإن تعفوا وتصفحوا وتغفروا فإن الله غفور رحيم‏}‏‏ .
وأخرج عبد بن حميد وابن مردويه عن ابن عباس رضي الله عنهما في الآية قال‏:‏ كان الرجل يريد الهجرة فتحبسه امرأته وولده، فيقول‏:‏ إنا والله لئن جمع الله بيني وبينكم في دار الهجرة لأفعلن ولأفعلن، فجمع الله بينهم في دار الهجرة، فأنزل الله ‏ {‏وإن تعفوا وتصفحوا وتغفروا‏}‏ ‏.
وأخرج عبد حميد عن مجاهد رضي الله عنه ‏{‏إن من أزواجكم وأولادكم عدوّاً لكم فاحذروهم‏}‏ قال‏:‏ منهم من لا يأمر بطاعة ولا ينهى عن معصية، وكفى بذلك عداوة للمرء أن يكون صاحبه لا يأمر بطاعة، ولا ينهى عن معصية، وكانوا يثبطون عن الجهاد والهجرة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم‏.