التفاسير

< >
عرض

نۤ وَٱلْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ
١
مَآ أَنتَ بِنِعْمَةِ رَبِّكَ بِمَجْنُونٍ
٢
وَإِنَّ لَكَ لأَجْراً غَيْرَ مَمْنُونٍ
٣
وَإِنَّكَ لَعَلَىٰ خُلُقٍ عَظِيمٍ
٤
فَسَتُبْصِرُ وَيُبْصِرُونَ
٥
بِأَييِّكُمُ ٱلْمَفْتُونُ
٦
إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِٱلْمُهْتَدِينَ
٧
فَلاَ تُطِعِ ٱلْمُكَذِّبِينَ
٨
وَدُّواْ لَوْ تُدْهِنُ فَيُدْهِنُونَ
٩
-القلم

الدر المنثور في التفسير بالمأثور

أخرج عبد الرزاق والفريابي وسعيد بن منصور وعبد بن حميد وابن جرير وابن المنذر وابن مردويه وابن أبي حاتم وأبو الشيخ في العظمة والحاكم وصححه والبيهقي في الأسماء والصفات والخطيب في تاريخه والضياء في المختارة عن ابن عباس قال‏:‏ إن أول شيء خلق الله القلم، فقال له‏‏ اكتب، فقال‏:‏ يا رب وما أكتب‏؟‏ قال‏:‏ اكتب القدر، فجرى من ذلك اليوم ما هو كائن إلى أن تقوم الساعة، ثم طوي الكتاب وارتفع القلم، وكان عرشه على الماء، فارتفع بخار الماء ففتقت منه السموات ثم خلق النور فبسطت الأرض عليه، والأرض على ظهر النون، فاضطرب النون، فمادت الأرض فأثبتت بالجبال، فإن الجبال لتفخر على الأرض إلى يوم القيامة، ثم قرأ ابن عباس ‏ {‏ن والقلم وما يسطرون‏}‏ ‏.‏
وأخرج ابن جرير والطبراني وابن مردويه عن ابن عباس قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
‏"‏ "إن أول ما خلق الله القلم والحوت قال‏:‏ اكتب قال‏:‏ ما أكتب‏؟‏ قال‏:‏ كل شيء كائن إلى يوم القيامة، ثم قرأ ‏{‏ن والقلم وما يسطرون‏} فالنون الحوت والقلم القلم‏"
‏‏.‏ وأخرج ابن أبي شيبة وأحمد والترمذي وصححه وابن مردويه عن عبادة بن الصامت سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول‏:‏ "‏إن أول ما خلق الله القلم، فقال له‏:‏ اكتب، فجرى بما هو كائن إلى الأبد‏"
‏‏.‏ وأخرج ابن جرير عن معاوية بن قرة عن أبيه قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ "‏ {‏ن والقلم وما يسطرون‏} ‏ قال‏:‏ لوح من نور وقلم من نور يجري بما هو كائن إلى يوم القيامة"
‏"‏‏.‏ وأخرج ابن جرير وابن المنذر عن ابن عباس قال‏:‏ إن الله خلق النون وهي الدواة، وخلق القلم، فقال‏:‏ اكتب قال‏:‏ ما أكتب‏؟‏ قال‏:‏ اكتب ما هو كائن إلى يوم القيامة‏.‏
وأخرج الرافعي في تاريخ قزوين من طريق جويبر عن الضحاك عن ابن عباس قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏
"‏النون اللوح المحفوظ والقلم من نور ساطع‏"
‏‏.‏ وأخرج الحكيم الترمذي عن أبي هريرة قال‏:‏ سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول‏:‏ ‏"‏ "إن أول شيء خلق الله القلم، ثم خلق النون، وهي الدواة، ثم قال له‏:‏ اكتب قال‏:‏ وما أكتب‏؟‏ قال‏:‏ ما كان وما هو كائن إلى يوم القيامة، من عمل أو أثر أو رزق، فكتب ما يكون وما هو كائن إلى يوم القيامة، وذلك قوله‏:‏ ‏{‏ن والقلم وما يسطرون‏}‏ ثم ختم على في القلم فلم ينطق، ولا ينطق إلى يوم القيامة، ثم خلق الله العقل، فقال‏:‏ وعزتي لأكملنك فيمن أحببت ولأنقصنك فيمن أبغضت"
‏"‏‏.‏ وأخرج عبد بن حميد وابن المنذر عن ابن عباس رضي الله عنهما ‏ {‏ن والقلم‏} ‏ قال‏:‏ ن الدواة والقلم القلم‏.‏
وأخرج عن ابن عباس قوله‏:‏ ‏ {‏ن‏} ‏ أشباه هذا قسم الله، وهي من أسماء الله‏.‏
وأخرج عبد الرزاق وابن المنذر عن قتادة والحسن في قوله‏:‏ ‏ {‏ن‏}‏ قالا‏:‏ الدواة‏.‏
وأخرج عبد بن حميد وابن المنذر عن ابن جريج في قوله‏:‏ ‏{‏ن‏} ‏ قال‏:‏ هو الحوت الذي عليه الأرض‏.‏
وأخرج عبد بن حميد وابن المنذر عن مجاهد قال‏:‏ الحوت الذي تحت الأرض السابعة، والقلم الذي كتب به الذكر‏.‏
وأخرج ابن أبي شيبة وابن المنذر عن ابن عباس قال‏:‏ أول ما خلق الله القلم فأخذه بيمينه، وكلتا يديه يمين، وخلق النون، وهي الدواة، وخلق اللوح، فكتب فيه، ثم خلق السموات، فكتب ما يكون من حينئذ في الدنيا إلى أن تكون الساعة من خلق مخلوق أو عمل معمول بر أو فجور، وكل رزق حلال أو حرام رطب أو يابس‏.
وأخرج عبد بن حميد وابن المنذر عن قتادة قال‏:‏ القلم نعمة من الله عظيمة لولا القلم ما قام دين ولم يصلح عيش، والله أعلم بما يصلح خلقه‏.‏
وأخرج عبد بن حميد عن ابن عباس في قوله‏:‏ ‏ {‏ن والقلم وما يسطرون‏} ‏ قال‏:‏ خلق الله القلم فقال‏:‏ أجره فجرى بما هو كائن إلى يوم القيامة، ثم خلق الحوت وهو النون، فكبس عليها الأرض ثم قال‏:‏ ‏ {‏ن والقلم وما يسطرون‏}‏‏ .‏
وأخرج ابن مردويه عن ابن عباس في قوله‏:‏ ‏ {‏ن والقلم‏} ‏ قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏
‏"‏ "النون السمكة التي عليها قرار الأرضين، والقلم الذي خط به ربنا عز وجل القدر خيره وشره ونفعه وضره {‏وما يسطرون‏}‏ قال‏:‏ الكرام الكاتبون"
‏"‏‏.‏ وأخرج عبد بن حميد وابن جرير وابن المنذر والحاكم وصححه من طرق عن ابن عباس في قوله‏:‏ ‏ {‏وما يسطرون‏}‏ قال‏:‏ وما يكتبون‏.
وأخرج عبد بن حميد عن مجاهد وقتادة مثله‏.‏
وأخرج عبد بن حميد وابن المنذر وابن أبي حاتم عن ابن عباس في قوله‏:‏ ‏ {‏وما يسطرون‏} ‏ قال‏:‏ وما يعملون‏.‏
قوله تعالى‏:‏ ‏ {‏ما أنت بنعمة ربك بمجنون‏} ‏ الآية‏.‏
أخرج ابن المنذر عن ابن جريج قال‏:‏ كانوا يقولون للنبي صلى الله عليه وسلم إنه لمجنون به شيطان، فنزلت ‏ {‏ما أنت بنعمة ربك بمجنون‏}‏ ‏.‏
وأخرج عبد بن حميد وابن المنذر عن مجاهد في قوله‏:‏ ‏ {‏وإن لك لأجراً غير ممنون‏} ‏ قال‏:‏ غير محسوب‏.‏
قوله تعالى‏:‏ ‏{‏وإنك لعلى خلق عظيم‏}‏ .
أخرج ابن مردويه وأبو نعيم في الدلائل والواحدي عن عائشة قالت‏:‏ ما كان أحد أحسن خلقاً من رسول الله صلى الله عليه وسلم، ما دعاه أحد من أصحابه ولا من أهل بيته إلا قال لبيك، فلذلك أنزل الله تعالى ‏{‏وإنك لعلى خلق عظيم‏}‏ ‏.‏
وأخرج ابن أبي شيبة وعبد بن حميد ومسلم وابن المنذر والحاكم وابن مردويه عن سعد بن هشام قال‏:‏ أتيت عائشة فقلت يا أم المؤمنين‏:‏ أخبريني بخلق رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقالت‏:‏ كان خلقه القرآن، أما تقرأ القرآن ‏{‏وإنك لعلى خلق عظيم‏}‏ ‏.
وأخرج ابن المنذر وابن مردويه والبيهقي في الدلائل عن أبي الدرداء قال‏:‏ سألت عائشة عن خلق رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت‏:‏ كان خلقه القرآن يرضى لرضاه ويسخط لسخطه‏.‏
وأخرج ابن مردويه عن عبدالله بن شقيق العقيلي قال‏:‏ أتيت عائشة فسألتها عن خلق رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقالت‏:‏ كان أحسن الناس خلقاً، كان خلقه القرآن‏.‏
وأخرج ابن أبي شيبة والترمذي وصححه وابن مردويه عن أبي عبدالله الجدلي قال‏:‏ قلت لعائشة‏:‏ كيف كان خلق رسول الله صلى الله عليه وسلم‏؟‏ قالت‏:‏ لم يكن فاحشاً ولا متفاحشاً ولا سخاباً في الأسواق، ولا يجزي بالسيئة السيئة، ولكن يعفو ويصفح‏.‏
وأخرج ابن مردويه عن زينب بنت يزيد بن وسق قالت‏:‏ كنت عند عائشة إذ جاءها نساء أهل الشام، فقلن يا أم المؤمنين‏:‏ أخبرينا عن خلق رسول الله صلى الله عليه وسلم، قالت‏:‏ كان خلقه القرآن وكان أشد الناس حياء من العواتق في خدرها‏.
وأخرج ابن المبارك وعبد بن حميد وابن المنذر والبيهقي في الدلائل عن عطية العوفي في قوله‏:‏ ‏ {‏وإنك لعلى خلق عظيم‏} ‏ قال‏:‏ على أدب القرآن‏.‏
وأخرج ابن المنذر عن ابن عباس {‏وإنك لعلى خلق عظيم‏}‏ قال‏:‏ القرآن.
وأخرج ابن جرير وابن المنذر وابن أبي حاتم وابن مردويه عن ابن عباس في قوله‏:‏ ‏{‏وإنك لعلى خلق عظيم‏} ‏ قال‏:‏ الدين‏.‏
وأخرج عبد بن حميد عن أبي مالك ‏ {‏وإنك لعلى خلق عظيم‏} ‏ قال‏:‏ الإِسلام‏.‏
واخرج عبد بن حميد عن ابن ابزى وسعيد بن جبير قالا‏:‏ على دين عظيم‏.‏
وأخرج الخرائطي في مكارم الأخلاق عن ثابت عن أنس قال‏:‏ خدمت رسول الله صلى الله عليه وسلم إحدى عشرة سنة ما قال لي قط ألا فعلت هذا أو لم فعلت هذا‏.‏ قال ثابت‏:‏ فقلت يا أبا حمزة إنه كما قال الله تعالى‏:‏ ‏ {‏وإنك لعلى خلق عظيم‏}‏ .
وأخرج الخرائطي عن أنس قال‏:‏ خدمت رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا ابن ثمان سنين فما لامني على شيء يوماً من الأيام فإن لامني لائم قال‏:‏ دعوه فإنه لو قضى شيء لكان‏.‏
وأخرج ابن سعد عن ميمونة قالت‏:‏
" خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات ليلة من عندي فأغلقت دونه الباب، فجاء يستفتح الباب، فأبيت أن أفتح له، فقال‏: ‏أقسمت عليك إلا فتحت لي‏ فقلت له‏:‏ تذهب إلى أزواجك في ليلتي قال‏: ما فعلت، ولكن وجدت حقناً من بولي‏"
‏‏.‏ قوله تعالى‏:‏ ‏{‏فستبصر ويبصرون‏}‏ الآيات‏.‏
أخرج ابن المنذر عن ابن عباس في قوله‏:‏ ‏ {‏فستبصر ويبصرون‏} ‏ قال‏:‏ تعلم ويعلمون يوم القيامة ‏ {‏بأيكم المفتون‏} ‏ قال‏:‏ الشيطان كانوا يقولون‏:‏ إنه شيطان إنه مجنون‏.‏
وأخرج ابن المنذر عن مجاهد في قوله‏:‏ ‏{‏فستبصر ويبصرون بأيكم المفتون‏} ‏ يقول‏:‏ يتبين لكم المفتون‏.‏
وأخرج ابن جرير عن ابن عباس في قوله‏:‏ ‏ {‏فستبصر ويبصرون بأيكم المفتون‏} ‏ يقول‏:‏ بأيكم المجنون‏.‏
وأخرج عبد بن حميد وابن المنذر عن سعيد بن جبير وابن أبزى ‏{‏بأيكم المفتون‏}‏ بأيكم المجنون‏.‏
وأخرج عبد بن حميد عن مجاهد ‏ {‏بأيكم المفتون‏} ‏ قال‏:‏ بأيكم المجنون‏.‏
وأخرج عبد بن حميد عن الحسن {‏بأيكم المفتون‏}‏ قال‏:‏ المجنون‏.‏
وأخرج عبد بن حميد عن أبي الجوزاء ‏ {‏بأيكم المفتون‏} ‏ قال‏:‏ الشيطان‏.‏
وأخرج عبد الرزاق وعبد بن حميد عن قتادة ‏{‏بأيكم المفتون‏}‏ قال‏:‏ أيكم أولى بالشيطان‏.‏
وأخرج ابن المنذر عن الحسن ‏{‏فستبصر ويبصرون بأيكم المفتون‏} ‏ قال‏:‏ أيكم أولى بالشيطان فكانوا أولى بالشيطان منه‏.‏
وأخرج ابن المنذر وابن أبي حاتم عن ابن عباس في قوله‏:‏ ‏ {‏ودوا لو تدهن فيدهنون‏}‏ قال‏:‏ لو ترخص لهم فيرخصون‏.‏
وأخرج عبد بن حميد وابن المنذر عن مجاهد {‏ودوا لو تدهن فيدهنون‏} ‏ يقول‏:‏ لو تركن إليهم وتترك ما أنت عليه من الحق فيمالئونك‏.‏
وأخرج عبد بن حميد عن قتادة ‏{‏ودوا لو تدهن فيدهنون‏}‏ قال‏:‏ ودوا لو يدهن نبي الله عن هذا الأمر فيدهنوا عنه‏.‏
وأخرج عبد بن حميد عن عكرمة ‏{‏ودوا لو تدهن فيدهنون‏}‏ قال‏:‏ لو تكفر فيكفرون‏.‏