التفاسير

< >
عرض

وَلاَ تَكُونُواْ كَٱلَّذِينَ خَرَجُواْ مِن دِيَارِهِم بَطَراً وَرِئَآءَ ٱلنَّاسِ وَيَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ ٱللَّهِ وَٱللَّهُ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطٌ
٤٧
-الأنفال

الدر المنثور في التفسير بالمأثور

أخرج ابن أبي حاتم وابن مردويه عن ابن عباس رضي الله عنهما في قوله ‏ {‏ولا تكونوا كالذين خرجوا من ديارهم بطراً ورئاء الناس‏} ‏ يعني المشركين الذين قاتلوا رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم بدر‏.
وأخرج ابن جرير عن محمد بن كعب القرظي رضي الله عنه قال‏:‏ لما خرجت قريش من مكة إلى بدر خرجوا بالقيان والدفوف، فأنزل الله تعالى ‏ {‏ولا تكونوا كالذين خرجوا من ديارهم بطرا‏ً}‏ الآية‏.
وأخرج ابن أبي شيبة وابن المنذر عن مجاهد رضي الله عنه في قوله ‏ {‏ولا تكونوا كالذين خرجوا من ديارهم بطرا‏ً} ‏ قال‏:‏ أبو جهل وأصحابه يوم بدر‏.
وأخرج ابن المنذر وابن أبي حاتم وأبو الشيخ عن قتادة رضي الله عنه في الآية قال
"‏كان مشركو قريش الذين قاتلوا نبي الله صلى الله عليه وسلم يوم بدر خرجوا ولهم بغي وفخر، وقد قيل لهم يومئذ‏:‏ ارجعوا فقد انطلقت عيركم وقد ظفرتم، فقالوا‏:‏ لا والله حتى يتحدث أهل الحجاز بمسيرنا وعددنا، وذُكِرَ لنا أن نبي الله قال يومئذ‏: اللهم إن قريشاً قد أقبلت بفخرها وخيلائها لتجادل رسولك، وذكر لنا أنه قال يومئذ‏: {وإذ زين لهم الشيطان أعمالهم... }" .