التفاسير

< >
عرض

وَقُلِ ٱعْمَلُواْ فَسَيَرَى ٱللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَٱلْمُؤْمِنُونَ وَسَتُرَدُّونَ إِلَىٰ عَالِمِ ٱلْغَيْبِ وَٱلشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ
١٠٥
-التوبة

الدر المنثور في التفسير بالمأثور

أخرج ابن أبي شيبة وابن المنذر وأبو الشيخ عن مجاهد في قوله ‏ {‏وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله‏} ‏ قال‏:‏ هذا وعيد من الله عز وجل‏.
وأخرج ابن أبي شيبة والطبراني وأبو الشيخ وابن مردويه عن سلمة بن الأكوع ‏"‏أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قرأ ‏ {‏فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون‏} ‏‏.
وأخرج ابن أبي حاتم وأبو الشيخ وابن مردويه
"عن سلمة بن الأكوع قال‏:‏ مرَّ بجنازة فأثنى عليها، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم وجبت‏. ثم مر بجنازة أخرى فأثنى عليها، فقال‏: وجبت‏.‏ فسئل عن ذلك فقال‏:‏ إن الملائكة شهداء الله في السماء وأنتم شهداء الله في الأرض، فما شهدتم عليه من شيء وجب، وذلك قول الله ‏{‏وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون‏}‏ ‏"
‏‏. وأخرج ابن أبي حاتم عن عائشة قالت‏:‏ ما احتقرت أعمال أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى نجم القراء الذين طعنوا على عثمان، فقالوا قولاً لا نحسن مثله، وقرأوا قراءة لا نقرأ مثلها، وصلوا صلاة لا نصلي مثلها، فلما تذكرت إذن والله ما يقاربون عمل أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، فإذا أعجبك حسن قول امرىء منهم ‏ {‏وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون‏} ‏ ولا يستخفنك أحد‏.
وأخرج أحمد وأبو يعلى وابن حبان والحاكم والبيهقي في الشعب وابن أبي الدنيا في الإِخلاص والضياء في المختارة عن أبي سعيد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال
‏"‏ "لو أن أحدكم يعمل في صخرة صماء ليس لها باب ولا كوة لأخرج الله عمله للناس كائناً ما كان‏" والله أعلم‏.