التفاسير

< >
عرض

وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى ٱلْكِتَابَ فَٱخْتُلِفَ فِيهِ وَلَوْلاَ كَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِن رَّبِّكَ لَقُضِيَ بَيْنَهُمْ وَإِنَّهُمْ لَفِي شَكٍّ مِّنْهُ مُرِيبٍ
٤٥
مَّنْ عَمِلَ صَـٰلِحاً فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ أَسَآءَ فَعَلَيْهَا وَمَا رَبُّكَ بِظَلَّـٰمٍ لِّلْعَبِيدِ
٤٦
إِلَيْهِ يُرَدُّ عِلْمُ ٱلسَّاعَةِ وَمَا تَخْرُجُ مِن ثَمَرَاتٍ مِّنْ أَكْمَامِهَا وَمَا تَحْمِلُ مِنْ أُنْثَىٰ وَلاَ تَضَعُ إِلاَّ بِعِلْمِهِ وَيَوْمَ يُنَادِيهِمْ أَيْنَ شُرَكَآئِي قَالُوۤاْ آذَنَّاكَ مَا مِنَّا مِن شَهِيدٍ
٤٧
-فصلت

إرشاد العقل السليم إلى مزايا الكتاب الكريم

{وَلَقَدْ ءاتَيْنَا مُوسَىٰ ٱلْكِتَـٰبَ فَٱخْتُلِفَ فِيهِ} كلامٌ مستأنفٌ مسوقٌ لبـيانِ أن الاختلافَ في شأنِ الكتبِ عادةٌ قديمةٌ للأممٍ غيرُ مختصَ بقومكَ على منهاجِ قولِه تعالى: { مَّا يُقَالُ لَكَ إِلاَّ مَا قَدْ قِيلَ لِلرُّسُلِ مِن قَبْلِكَ } [سورة فصلت، الآية 43] أيْ وبالله لقد آتينَاه التوراةَ فاختُلفَ فيها فمن مصدقٍ لها ومكذبٍ وهكذا حالُ قومكَ في شأنِ ما آتيناكَ من القرآنِ فمن مؤمنٍ به وكافرٍ. {وَلَوْلاَ كَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِن رَّبّكَ} في حقِّ أمتكَ المكذبةِ وهي العِدَةُ بتأخيرِ عذابِهم وفصلُ ما بـينهم وبـينَ المؤمنينَ من الخصومةِ إلى يومِ القيامةِ بنحو قوله تعالى: { { بَلِ ٱلسَّاعَةُ مَوْعِدُهُمْ } [سورة القمر، الآية 46] وقولِه تعالى: { وَلٰكِن يُؤَخِرُهُمْ إلَىٰ أَجَلٍ مُّسَمًّىٰ } [سورة النمل، الآية 61، وسورة فاطر، الآية 45] {لَقُضِيَ بَيْنَهُمْ} باستئصالِ المكذبـينَ كما فعلَ بمكذِبـي الأممِ السالفةِ {وَإِنَّهُمْ} أي كفارُ قومِكَ {لَفِى شَكّ مّنْهُ مُرِيبٍ} أي من القرآنِ، وَجَعْلُ الضميرِ الأولِ لليهودِ والثانِي للتوراةِ مما لا وجْهَ لَهُ. {مَّنْ عَمِلَ صَـٰلِحاً} بأنْ آمنَ بالكتبِ وعملَ بموجِبها {فَلِنَفْسِهِ} أي فلنفسِه يعملُه أو فنفعُه لنفسه لا لغيرِه {وَمَنْ أَسَاء فَعَلَيْهَا} ضررُه لا على غيرِه {وَمَا رَبُّكَ بِظَلَّـٰمٍ لّلْعَبِيدِ} اعتراضٌ تذيـيليٌّ مقررٌ لمضمونِ ما قبلَهُ مبنيٌّ على تنزيلِ تركِ إثابةِ المحسنِ بعملِه أو إثابةِ الغيرِ بعملِه وتنزيلِ التعذيبِ بغير إساءةٍ أو بإساءةِ غيرِه منزلةَ الظلمِ الذي يستحيلُ صدورُه عنه سبحانَهُ وتعالَى وقد مرَّ ما في المقامِ من التحقيقِ والتفصيلِ في سورةِ آل عمرانَ وسورةِ الأنفالِ.

{إِلَيْهِ يُرَدُّ عِلْمُ ٱلسَّاعَةِ} أي إذا سئلَ عنها يقالُ الله يعلمُ أو لا يعلمُها إلا الله تعالى {وَمَا تَخْرُجُ مِن ثَمَرٰتٍ مّنْ أَكْمَامِهَا} أي من أوعيتِها جمعُ كِمٍ بالكسرِ وهُو وعاءُ الثمرةِ كَجُفِّ الطلعةِ. وقُرِىءَ من ثمرةٍ على إرادةِ الجنسِ والجمعُ لاختلافِ الأنواعَ. وقد قُرِىءَ بجمعِ الضميرِ أيضاً، ومَا نافيةٌ ومِنْ الأُولى مزيدةٌ للاستغراقِ، واحتمالُ أَنْ تكَونَ مَا موصولةً معطوفةً على الساعةِ ومِنْ مبـينةً بعيدٌ {وَمَا تَحْمِلُ مِنْ أُنْثَىٰ وَلاَ تَضَعُ} أي حَملَها. وقولُه تعالى {إِلاَّ بِعِلْمِهِ} استثناءٌ مفرغٌ من أعمِّ الأحوالِ أيْ وما يحدثُ شيـىء من خروجِ ثمرةٍ ولا حملِ حاملٍ ولا وضعِ واضعٍ ملابساً بشيءٍ من الأشياءِ إلا ملابساً بعلمهِ المحيطِ {وَيَوْمَ يُنَادِيهِمْ أَيْنَ شُرَكَائِى} أي بزعمِكم كما نصَّ عليه في قولِه تعالى: { نَادُواْ شُرَكَائِىَ ٱلَّذِينَ زَعَمْتُمْ } [سورة الكهف، الآية 52] وفيهِ تهكمٌ بهِم وتقريعٌ لَهُم ويومَ منصوبٌ باذكُرْ أو ظرفٌ لمضمرٍ مؤخرٍ قد تُرك إيذاناً بقصورِ البـيانِ عنْه كما مرَّ في قولِه تعالى: { يَوْمَ يَجْمَعُ ٱللَّهُ ٱلرُّسُلَ } [سورة المائدة، الآية 109] {قَالُواْ ءاذَنَّاكَ} أي أخبرناكَ {مَا مِنَّا مِن شَهِيدٍ} لهم بالشركةِ إذ تبرأنَا منهم لَمَّا عاينَّا الحالَ وما منا أحدٌ إلا وهو موحدٌ لكَ، أو ما منا من أحدٍ يشاهدُهم لأنهم ضلُّوا عنهُم حينئذٍ وقيلَ: هو قولُ الشركاءِ أي ما منَّا من شهيدُ لهم بأنَّهم كانُوا محقِّينَ. وقولُهم آذناكَ إما لأنَّ هذا التوبـيخَ مسبوقٌ بتوبـيخٍ آخر مجابٍ عْنُه بهذا الجوابِ أو لأنَّ معناهُ أنك علمتَ من قلوبِنا وعقائدِنا الآنَ أنا لا نشهدُ تلكَ الشهادةَ الباطلةَ لأنَّه إذا علمَهُ من نفوسِهم فكأنَّهم أعلمُوه، أو لأنَّ معناهُ الإنشاءُ لا الإخبارُ بإيذانٍ قد كانَ قبلَ ذلكَ.