التفاسير

< >
عرض

يَوْمَ تَرْجُفُ ٱلأَرْضُ وَٱلْجِبَالُ وَكَانَتِ ٱلْجِبَالُ كَثِيباً مَّهِيلاً
١٤
إِنَّآ أَرْسَلْنَآ إِلَيْكُمْ رَسُولاً شَاهِداً عَلَيْكُمْ كَمَآ أَرْسَلْنَآ إِلَىٰ فِرْعَوْنَ رَسُولاً
١٥
فَعَصَىٰ فِرْعَوْنُ ٱلرَّسُولَ فَأَخَذْنَاهُ أَخْذاً وَبِيلاً
١٦
فَكَيْفَ تَتَّقُونَ إِن كَفَرْتُمْ يَوْماً يَجْعَلُ ٱلْوِلْدَانَ شِيباً
١٧
ٱلسَّمَآءُ مُنفَطِرٌ بِهِ كَانَ وَعْدُهُ مَفْعُولاً
١٨
إِنَّ هَـٰذِهِ تَذْكِرَةٌ فَمَن شَآءَ ٱتَّخَذَ إِلَىٰ رَبِّهِ سَبِيلاً
١٩
-المزمل

إرشاد العقل السليم إلى مزايا الكتاب الكريم

وقولُه تعالى: {يَوْمَ تَرْجُفُ ٱلأَرْضُ وَٱلْجِبَالُ} أي تضطربُ وتتزلزلُ، ظرفٌ للاستقرار الذي تعلقَ به لدينا، وقيلَ: متعلقٌ بمضمر هو صفةٌ لعذاباً أي عذاباً واقعاً يومَ ترجفُ {وَكَانَتِ ٱلْجِبَالُ} مع صلابتها وارتفاعها {كَثِيباً} رملاً مجتمعاً من كثب الشيء إذا جَمَعَهُ كأنَّه فعِيلٌ بمعنى مفعولٍ. {مَّهِيلاً} منثوراً من هِيلَ هَيلاً إذا نُثرَ وأُسيلَ.

{إِنَّا أَرْسَلْنَا إِلَيْكُمْ} يا أهلَ مكةَ {رَسُولاً شَـٰهِداً عَلَيْكُمْ} يشهدُ يومَ القيامةِ بما صدرَ عنكُم من الكفرِ والعصيانِ {كَمَا أَرْسَلْنَا إِلَىٰ فِرْعَوْنَ رَسُولاً} هو مُوسى عليه السَّلامُ وعدمُ تعيـينهِ لعدمِ دخلِه في التشبـيهِ {فَعَصَىٰ فِرْعَوْنُ ٱلرَّسُولَ} الذي أرسلناهُ إليهِ ومحلُّ الكافِ النصبُ على أنَّها صفةٌ لمصدرٍ محذوفٍ أي إنَّا أرسلنا إليكم رسولاً فعصيتموه كما يعربُ عنه قولُه تعالى: {شَـٰهِداً عَلَيْكُمْ} إرسالاً كائناً كما أرسلنا إلى فرعونَ رسولاً فعصاه وقولُه تعالى: {فَأَخَذْنَـٰهُ أَخْذاً وَبِيلاً} خارجٌ من التشبـيه جيءَ به للتنبـيه على أنَّه سيحيقُ بهؤلاءِ ما حاقَ بأولئكَ لا محالةَ والوبـيلُ الثقيلُ الغليظُ من قولِهم كلأٌ وبـيلٌ أي وخيمٌ لا يستمرأُ لثقلهِ، والوبـيلُ العَصا الضخمةُ. {فَكَيْفَ تَتَّقُونَ} أي كيفَ تقونَ أنفسكمُ {إِن كَفَرْتُمْ} أي بِقيتُم على الكفرِ {يَوْماً} أي عذابَ يومٍ {يَجْعَلُ ٱلْوِلْدٰنَ} من شدةِ هولِه وفظاعةِ ما فيهِ من الدَّواهي {شِيباً} شيوخاً جمعُ أشيبَ إما حقيقةً أو تمثيلاً وأصلهُ أنَّ الهمومَ والأحزانَ إذا تفاقمتْ على المرء ضعفتْ قُواه وأسرعَ فيه الشيبُ وقد جُوِّزَ أنْ يكونَ ذلك وصفاً لليومِ بالطولِ وليس بذاكَ. {السَّمَاء مُنفَطِرٌ} أي منشقٌّ، وقُرِىءَ مُتَفَطِّر أي متشققٌ والتذكيرُ لإجرائه على موصوفٍ مذكرٍ أي شيءٌ منفطرٌ عبَّر عنها بذلكَ للتنبه على أنَّه تبدلتْ حقيقتُها وزالَ عنها اسمها ورسمها ولم يبقَ منها إلا ما يُعبرُ عنه بالشيءِ، وقيلَ: لتأويلِ السماءِ بالسقفِ وقيلَ: هو من باب النسبِ أي ذاتُ انفطارٍ. والباءُ في قولِه تعالى: {بِهِ} مثلُها في فطرتُ العودَ بالقَدُومِ {كَانَ وَعْدُهُ مَفْعُولاً} الضميرُ لله عزَّ وجلَّ، والمصدرُ مضافٌ إلى فاعله، أو لليوم وهو مضافٌ إلى مفعولهِ. {إِنَّ هَـٰذِهِ} إشارةٌ إلى الآيات المنطويةِ على القوارع المذكورةِ {تَذْكِرَةٌ} موعظةٌ {فَمَن شَاء ٱتَّخَذَ إِلَىٰ رَبّهِ سَبِيلاً} بالتقرب إليه بالإيمان والطاعةِ فإنَّه المنهاجُ الموصلُ إلى مرضاتِه.