التفاسير

< >
عرض

فَمَنْ تَوَلَّىٰ بَعْدَ ذٰلِكَ فَأُوْلَـٰئِكَ هُمُ ٱلْفَاسِقُونَ
٨٢
أَفَغَيْرَ دِينِ ٱللَّهِ يَبْغُونَ وَلَهُ أَسْلَمَ مَن فِي ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضِ طَوْعاً وَكَرْهاً وَإِلَيْهِ يُرْجَعُونَ
٨٣
-آل عمران

مقاتل بن سليمان

ثم قال: {فَمَنْ تَوَلَّىٰ بَعْدَ ذٰلِكَ}، يعنى فمن أعرض عن الإيمان بمحمد صلى الله عليه وسلم بعد إقراره، فى التوراة، {فَأُوْلَـٰئِكَ هُمُ ٱلْفَاسِقُونَ} [آية: 82]، يعنى العاصين، {أَفَغَيْرَ دِينِ ٱللَّهِ يَبْغُونَ وَلَهُ أَسْلَمَ مَن فِي ٱلسَّمَاوَاتِ}، يعنى الملائكة، {وَٱلأَرْضِ}، يعنى المؤمنين، {طَوْعاً}، ثم قال سبحانه: {وَكَرْهاً}، يعنى أهل الأديان، يقولون: الله هو ربهم، وهو خلقهم، فذلك إسلامهم، وهم فى ذلك مشركون، {وَإِلَيْهِ يُرْجَعُونَ} [آية: 83].