التفاسير

< >
عرض

وَمَآ أَرْسَلْنَا فِي قَرْيَةٍ مِّن نَّذِيرٍ إِلاَّ قَالَ مُتْرَفُوهَآ إِنَّا بِمَآ أُرْسِلْتُمْ بِهِ كَافِرُونَ
٣٤
وَقَالُواْ نَحْنُ أَكْثَـرُ أَمْوَالاً وَأَوْلاَداً وَمَا نَحْنُ بِمُعَذَّبِينَ
٣٥
قُلْ إِنَّ رَبِّي يَبْسُطُ ٱلرِّزْقَ لِمَن يَشَآءُ وَيَقْدِرُ وَلَـٰكِنَّ أَكْثَرَ ٱلنَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ
٣٦
وَمَآ أَمْوَالُكُمْ وَلاَ أَوْلاَدُكُمْ بِٱلَّتِي تُقَرِّبُكُمْ عِندَنَا زُلْفَىٰ إِلاَّ مَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحاً فَأُوْلَـٰئِكَ لَهُمْ جَزَآءُ ٱلضِّعْفِ بِمَا عَمِلُواْ وَهُمْ فِي ٱلْغُرُفَاتِ آمِنُونَ
٣٧
وَٱلَّذِينَ يَسْعَوْنَ فِيۤ آيَاتِنَا مُعَاجِزِينَ أُوْلَـٰئِكَ فِي ٱلْعَذَابِ مُحْضَرُونَ
٣٨
قُلْ إِنَّ رَبِّي يَبْسُطُ ٱلرِّزْقَ لِمَن يَشَآءُ مِنْ عِبَادِهِ وَيَقْدِرُ لَهُ وَمَآ أَنفَقْتُمْ مِّن شَيْءٍ فَهُوَ يُخْلِفُهُ وَهُوَ خَيْرُ ٱلرَّازِقِينَ
٣٩
-سبأ

مقاتل بن سليمان

{وَمَآ أَرْسَلْنَا فِي قَرْيَةٍ مِّن نَّذِيرٍ} من رسول {إِلاَّ قَالَ مُتْرَفُوهَآ} أعنياؤها وجبابرتها للرسل {إِنَّا بِمَآ أُرْسِلْتُمْ بِهِ} بالتوحيد {كَافِرُونَ} [آية: 34].
و {وَقَالُواْ} أيضاً لفقراء المسلمين أهؤلاء خير منا أم هم أولى بالله منا {نَحْنُ أَكْثَـرُ أَمْوَالاً وَأَوْلاَداً وَمَا نَحْنُ بِمُعَذَّبِينَ} [آية: 35]
يقول الله عز وجل: {قُلْ إِنَّ رَبِّي يَبْسُطُ ٱلرِّزْقَ لِمَن يَشَآءُ وَيَقْدِرُ} وقتر على من يشاء {وَلَـٰكِنَّ أَكْثَرَ ٱلنَّاسِ} كفار مكة {لاَ يَعْلَمُونَ} [آية: 36] أن البسط والقتر بيد الله عز وجل.
{وَمَآ أَمْوَالُكُمْ وَلاَ أَوْلاَدُكُمْ بِٱلَّتِي تُقَرِّبُكُمْ عِندَنَا زُلْفَىٰ} يعني قرابة{إِلاَّ مَنْ آمَنَ} صدق بالله {وَعَمِلَ صَالِحاً فَأُوْلَـٰئِكَ لَهُمْ جَزَآءُ ٱلضِّعْفِ بِمَا عَمِلُواْ} من الخير نجزي بالحسنة الواحدة عشرة فصاعداً، ثم قال عز وجل: {وَهُمْ فِي ٱلْغُرُفَاتِ} غرف الجنة {آمِنُونَ} [آية: 37] من الموت.
{وَٱلَّذِينَ يَسْعَوْنَ فِيۤ آيَاتِنَا مُعَاجِزِينَ} يقول: عملوا بالتكذيب بالقرآن مثبطين عن الإيمان بالقرآن {أُوْلَـٰئِكَ فِي ٱلْعَذَابِ مُحْضَرُونَ} [آية: 38] النار.
{قُلْ إِنَّ رَبِّي يَبْسُطُ ٱلرِّزْقَ لِمَن يَشَآءُ} يوسع الرزق على من يشاء {مِنْ عِبَادِهِ وَيَقْدِرُ لَهُ} ويقتر {وَمَآ أَنفَقْتُمْ مِّن شَيْءٍ فَهُوَ يُخْلِفُهُ} يقول الله عز وجل أخلفه لكم وأعطاكموه {وَهُوَ خَيْرُ ٱلرَّازِقِينَ} [آية: 39] مثل قوله عز وجل:
{ وَأَنفِقُواْ مِمَّا جَعَلَكُم مُّسْتَخْلَفِينَ فِيهِ } [الحديد: 7].