التفاسير

< >
عرض

قُلْ إِنِّيۤ أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ ٱللَّهَ مُخْلِصاً لَّهُ ٱلدِّينَ
١١
وَأُمِرْتُ لأَنْ أَكُونَ أَوَّلَ ٱلْمُسْلِمِينَ
١٢
قُلْ إِنِّيۤ أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ
١٣
قُلِ ٱللَّهَ أَعْبُدُ مُخْلِصاً لَّهُ دِينِي
١٤
فَٱعْبُدُواْ مَا شِئْتُمْ مِّن دُونِهِ قُلْ إِنَّ ٱلْخَاسِرِينَ ٱلَّذِينَ خَسِرُوۤاْ أَنفُسَهُمْ وَأَهْلِيهِمْ يَوْمَ ٱلْقِيَامَةِ أَلاَ ذَلِكَ هُوَ ٱلْخُسْرَانُ ٱلْمُبِينُ
١٥
لَهُمْ مِّن فَوْقِهِمْ ظُلَلٌ مِّنَ ٱلنَّارِ وَمِن تَحْتِهِمْ ظُلَلٌ ذَلِكَ يُخَوِّفُ ٱللَّهُ بِهِ عِبَادَهُ يٰعِبَادِ فَٱتَّقُونِ
١٦
وَٱلَّذِينَ ٱجْتَنَبُواْ ٱلطَّاغُوتَ أَن يَعْبُدُوهَا وَأَنَابُوۤاْ إِلَى ٱللَّهِ لَهُمُ ٱلْبُشْرَىٰ فَبَشِّرْ عِبَادِ
١٧
ٱلَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ ٱلْقَوْلَ فَيَـتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُوْلَـٰئِكَ ٱلَّذِينَ هَدَاهُمُ ٱللَّهُ وَأُوْلَـٰئِكَ هُمْ أُوْلُواْ ٱلأَلْبَابِ
١٨
أَفَمَنْ حَقَّ عَلَيْهِ كَلِمَةُ ٱلْعَذَابِ أَفَأَنتَ تُنقِذُ مَن فِي ٱلنَّارِ
١٩
لَـٰكِنِ ٱلَّذِينَ ٱتَّقَواْ رَبَّهُمْ لَهُمْ غُرَفٌ مِّن فَوْقِهَا غُرَفٌ مَّبْنِيَّةٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا ٱلأَنْهَارُ وَعْدَ ٱللَّهِ لاَ يُخْلِفُ ٱللَّهُ ٱلْمِيعَادَ
٢٠
-الزمر

مقاتل بن سليمان

{قُلْ إِنِّيۤ أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ ٱللَّهَ} وذلك أن كفار قريش قالوا للنبى صلى الله عليه وسلم: ما يحملك على الذى أتيتنا به، ألا تنظر إلى ملة أبيك عبد الله، وملة جدك عبدالمطلب، وإلى سادة قومك يعبدون اللات والعزى ومناة، فتأخذ به، فأنزل الله تبارك وتعالى: {قُلْ} يا محمد {إِنِّيۤ أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ ٱللَّهَ} يعنى أن أوحد الله {مُخْلِصاً لَّهُ ٱلدِّينَ} [آية: 11] يعنى له التوحيد.
{وَأُمِرْتُ لأَنْ أَكُونَ أَوَّلَ ٱلْمُسْلِمِينَ} [آية: 12] يعنى المخلصين بتوحيد الله عز وجل {قُلْ} لهم {إِنِّيۤ أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي} فرجعت إلى ملة آبائى {عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ} [آية: 13].
{قُلِ} لهم يا محمد {ٱللَّهَ أَعْبُدُ مُخْلِصاً} موحداً {لَّهُ دِينِي} [آية: 14] {فَٱعْبُدُواْ} أنتم {مَا شِئْتُمْ مِّن دُونِهِ} من الآلهة ونزل فيهم أيضاً:
{ قُلْ أَفَغَيْرَ ٱللَّهِ تَأْمُرُونِّيۤ أَعْبُدُ أَيُّهَا ٱلْجَاهِلُونَ } [الزمر: 64] {قُلْ} يا محمد {إِنَّ ٱلْخَاسِرِينَ ٱلَّذِينَ خَسِرُوۤاْ} يعنى غبنوا {أَنفُسَهُمْ} فصاروا إلى النار {وَأَهْلِيهِمْ} يعنى وخسروا أهليهم من الأزواج والخدم {يَوْمَ ٱلْقِيَامَةِ أَلاَ ذَلِكَ} يعنى هذا {هُوَ ٱلْخُسْرَانُ ٱلْمُبِينُ} [آية: 15] يعنى البين حين لم يوحدوا ربهم يعنى وأهليهم فى الدنيا.
ثم قال: {لَهُمْ مِّن فَوْقِهِمْ ظُلَلٌ مِّنَ ٱلنَّارِ} يعنى أطباق من النار فتلهب عليهم {وَمِن تَحْتِهِمْ ظُلَلٌ} يعنى مهاداً من نار {ذَلِكَ} يقول: هذا الذى ذكر من ظل النار {يُخَوِّفُ ٱللَّهُ بِهِ عِبَادَهُ يٰعِبَادِ فَٱتَّقُونِ} [آية: 16] يعنى فوحدون.
{وَٱلَّذِينَ ٱجْتَنَبُواْ ٱلطَّاغُوتَ} يعنى الأوثان، وهى مؤنثة {أَن يَعْبُدُوهَا وَأَنَابُوۤاْ إِلَى ٱللَّهِ} يعنى ورجعوا من عبادة الأوثان إلى عبادة الله عز وجل، فقال تعالى: {لَهُمُ ٱلْبُشْرَىٰ} يعنى الجنة {فَبَشِّرْ عِبَادِ} [آية: 17] فبشر عبادى بالجنة.
ثم نعتهم، فقال: {ٱلَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ ٱلْقَوْلَ} يعنى القرآن {فَيَـتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ} يعنى أحسن ما فى القرآن من طاعة الله عز وجل، ولا يتبعون المعاصى مثل قوله: {وَٱتَّبِعُـوۤاْ أَحْسَنَ مَآ أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُـمْ} أى من طاعته {أُوْلَـٰئِكَ ٱلَّذِينَ هَدَاهُمُ ٱللَّهُ} لدينه {وَأُوْلَـٰئِكَ هُمْ أُوْلُو ٱلأَلْبَابِ} [آية: 18] يعنى أهل اللب والعقل حين يستمعون فيتبعون أحسنه من أمره ونهيه، يعنى أحسن ما فيه من أمره ونهيه، ولا يتبعون السوء الذى ذكره عن غيرهم.
{أَفَمَنْ حَقَّ عَلَيْهِ} يعنى وجب عليه {كَلِمَةُ ٱلْعَذَابِ} يعنى يوم قال لإبليس:
{ لأَمْلأَنَّ جَهَنَّمَ مِنَ ٱلْجِنَّةِ وَٱلنَّاسِ أَجْمَعِينَ } [هود: 119]، {أَفَأَنتَ تُنقِذُ مَن فِي ٱلنَّارِ} [آية: 19] {لَـٰكِنِ ٱلَّذِينَ ٱتَّقَواْ} وحدوا {رَبَّهُمْ لَهُمْ غُرَفٌ مِّن فَوْقِهَا غُرَفٌ} ثم نعت الغرف، فقال: {مَّبْنِيَّةٌ} فيها تقديم {تَجْرِي مِن تَحْتِهَا} تجرى العيون من تحت الغرف، يعنى أسفل منها {ٱلأَنْهَارُ وَعْدَ ٱللَّهِ} هذا الخير {لاَ يُخْلِفُ ٱللَّهُ ٱلْمِيعَادَ} [آية: 20] ما وعدهم.