التفاسير

< >
عرض

مَّآ أَصَابَكَ مِنْ حَسَنَةٍ فَمِنَ ٱللَّهِ وَمَآ أَصَابَكَ مِن سَيِّئَةٍ فَمِن نَّفْسِكَ وَأَرْسَلْنَاكَ لِلنَّاسِ رَسُولاً وَكَفَىٰ بِٱللَّهِ شَهِيداً
٧٩
-النساء

مقاتل بن سليمان

فقال الله عز وجل لنبيه صلى الله عليه وسلم: {مَّآ أَصَابَكَ مِنْ حَسَنَةٍ}، يعنى الفتح والغنيمة يوم بدر، {فَمِنَ ٱللَّهِ} كان، {وَمَآ أَصَابَكَ مِن سَيِّئَةٍ}، يعنى البلاء من العدو، والشدة من العيش يوم أُحُد، {فَمِن نَّفْسِكَ}، يعنى فبذنبك، يعنى ترك المركز، وفى مصحف عبدالله بن مسعود، وأبى بن كعب: "فبذنبك، وأنا كتبتها عليك"، {وَأَرْسَلْنَاكَ لِلنَّاسِ رَسُولاً وَكَفَىٰ بِٱللَّهِ شَهِيداً} [آية: 79]، يعنى فلا شاهد أفضل من الله بأنك رسوله.