التفاسير

< >
عرض

جَزَآءً بِمَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ
٢٤
لاَ يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْواً وَلاَ تَأْثِيماً
٢٥
إِلاَّ قِيلاً سَلاَماً سَلاَماً
٢٦
-الواقعة

مقاتل بن سليمان

هذا الذي ذكر لهم في الآخرة {جَزَآءً بِمَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ} [آية: 24] في الدنيا {لاَ يَسْمَعُونَ فِيهَا} يعني الجنة {لَغْواً وَلاَ تَأْثِيماً} [آية: 25] يقول: لا يسمع في الجنة بعضهم من بعض لغواً يعني الحلف، ولا تأثيماً يعني كذباً عند الشراب، كفعل أهل الدنيا إذا شربوا الخمر {إِلاَّ قِيلاً سَلاَماً سَلاَماً} [آية: 26] يعني كثرة السلام من الملائكة نظيرها في الرعد: { وَالمَلاَئِكَةُ يَدْخُلُونَ عَلَيْهِمْ مِّن كُلِّ بَابٍ سَلاَمٌ عَلَيْكُم } [الرعد: 23-24].