التفاسير

< >
عرض

وَلاَ تَكُونُواْ كَٱلَّذِينَ خَرَجُواْ مِن دِيَارِهِم بَطَراً وَرِئَآءَ ٱلنَّاسِ وَيَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ ٱللَّهِ وَٱللَّهُ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطٌ
٤٧
-الأنفال

تفسير مجاهد

أَنبا عبد الرحمن، قال: ثنا إِبراهيم، قال: نا آدم قال: ثنا ورقاءُ عن ابن أَبي نجيح، عن مجاهد في قوله، عز وجل: {خَرَجُواْ مِن دِيَارِهِم بَطَراً وَرِئَآءَ ٱلنَّاسِ} [الآية: 47]. قال: كان أَبو جهل ومشركو قريش، الذين قاتلوا نبي الله صلى الله عليه وسلم، يوم بدر، خرجوا ولهم بغي وفخر. وقد قيل لهم يومئذ: ارجعوا فقد انطلقت عيركم وسلمت. فقالوا: والله لا نرجع حتى يتحدث أَهل الحجاز بمسيرنا وعددنا. فقال رسول الله، صلى الله عليه وسلم: اللهم إِن قريشاً قد أَقبلت بفخرها وخيلائها ليحادّوك ويحادّوا رسولك. وبلغنا أَن النبي، صلى الله عليه وسلم، قال يومئذ: قآءَت مكة مقاليدها.