التفاسير

< >
عرض

لِيَوْمٍ عَظِيمٍ
٥
يَوْمَ يَقُومُ ٱلنَّاسُ لِرَبِّ ٱلْعَالَمِينَ
٦
كَلاَّ إِنَّ كِتَابَ ٱلْفُجَّارِ لَفِي سِجِّينٍ
٧
وَمَآ أَدْرَاكَ مَا سِجِّينٌ
٨
كِتَابٌ مَّرْقُومٌ
٩
وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِّلْمُكَذِّبِينَ
١٠
ٱلَّذِينَ يُكَذِّبُونَ بِيَوْمِ ٱلدِّينِ
١١
وَمَا يُكَذِّبُ بِهِ إِلاَّ كُلُّ مُعْتَدٍ أَثِيمٍ
١٢
إِذَا تُتْلَىٰ عَلَيْهِ آيَاتُنَا قَالَ أَسَاطِيرُ ٱلأَوَّلِينَ
١٣
كَلاَّ بَلْ رَانَ عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ مَّا كَانُواْ يَكْسِبُونَ
١٤
كَلاَّ إِنَّهُمْ عَن رَّبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَّمَحْجُوبُونَ
١٥
-المطففين

تفسير مجاهد

أَنبا عبد الرحمن، قال: ثنا إِبراهيم، قال: نا آدم، قال: ثنا حماد بن سلمة عن عاصم بن /89 و/ بهذلة، عن خيثمة، عن عبد الله بن عمرو بن العاص قال: يشتد كرب ذلك اليوم، حتى بلجم الكافر العرق. فقيل له: فأَين المؤمنون؟ قال: على كراسي من ذهب، ويظلل عليهم الغمام [الآية: 5 ـ 6].
أَنبا عبد الرحمن، قال: نا إِبراهيم، قال: نا آدم، قال: ثنا هشيم قال: ثنا العوام بن حوشب عن القاسم بن عوف الشيباني، عن كعب الأَحبار قال: "المرقوم" [الآية: 20] المكتوب.
أَنبا عبد الرحمن، قال: نا إِبراهيم، قال: نا آدم، قال: ثنا ورقاءُ عن ابن أَبي نجيح، عن مجاهد: {بَلْ رَانَ عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ} [الآية: 14]. قال: نبتت الخطايا على القلب حتى غمرته وهو الران الذي قال الله، عز وجل: {بَلْ رَانَ عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ}.
أَنبا عبد الرحمن، قال: نا إِبراهيم، قال: ثنا آدم قال: ثنا أَبو معمر عبد الله بن عمرو بن أَبي الحجاج، قال: نا عبد الوارث بن سعيد، أَبو عبيدة، قال: نا عمرو بن عبيد عن الحسن قال: لا يبقى أَحد من خلقه يؤمن إِلا رآه.
ثم يحجب عنه الكافرون، ويراه المؤمنون، فذلك قوله عز وجل: {كَلاَّ إِنَّهُمْ عَن رَّبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَّمَحْجُوبُونَ} [الآية: 15].