التفاسير

< >
عرض

قُلْ يٰأَيُّهَا ٱلنَّاسُ قَدْ جَآءَكُمُ ٱلْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ فَمَنِ ٱهْتَدَىٰ فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَن ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَمَآ أَنَاْ عَلَيْكُمْ بِوَكِيلٍ
١٠٨
-يونس

الدر المصون

وقوله تعالى: {مِن رَّبِّكُمْ}: يجوز أن يتعلَّقَ بـ"جاءكم" و "مِنْ" لابتداء الغاية مجازاً، ويجوز أن يكونَ حالاً من "الحق".
قوله: {فَمَنُ ٱهْتَدَىٰ} "ومَنْ ضَلَّ" يجوز أن تكون "مَنْ" شرطاً، فالفاءُ واجبةُ الدخول، وأن تكونَ موصولةً فالفاءُ جائزتُه.
قوله: {وَمَآ أَنَاْ}، يجوزُ أن تكون الحجازية أو التميميةَّ؛ لخفاء النصب في الخبر. وباقيها واضح.