التفاسير

< >
عرض

وَمَا يَتَّبِعُ أَكْثَرُهُمْ إِلاَّ ظَنّاً إِنَّ ٱلظَّنَّ لاَ يُغْنِي مِنَ ٱلْحَقِّ شَيْئاً إِنَّ ٱللَّهَ عَلَيمٌ بِمَا يَفْعَلُونَ
٣٦
-يونس

الدر المصون

قوله تعالى: {لاَ يُغْنِي}: خبرُ "إن"، و "شيئاً"/ منصوبٌ على المصدر، أي: شيئاً من الإِغناء. و "من الحق" نصبٌ على الحال من "شيئاً" لأنه في الأصلِ صفةٌ له. ويجوز أن تكونَ "مِنْ" بمعنىٰ "بدل"، أي: لا يُغنْي بدلَ الحق. وقرأ الجمهور "يَفْعلون" على الغيبة. وقرأ عبد الله "تَفْعلون" خطاباً وهو التفاتٌ بليغ.