التفاسير

< >
عرض

مَنْ عَمِلَ صَالِحاً مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَىٰ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ
٩٧
-النحل

الدر المصون

قوله تعالى: {مِّن ذَكَرٍ}: "مِنْ" للبيان فتتعلقُ بمحذوفٍ، أي: أَعْنِي مِنْ ذَكَر. ويجوزُ أن يكونَ حالاً مِنْ فاعل "عَمِل".
قوله: {وَهُوَ مُؤْمِنٌ} جملةٌ حاليةٌ أيضاً.
قوله: {وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ} راعى معنى "مَنْ" فَجَمع الضميرَ بعد أن راعَى لفظَهَا فَأَفْرَدَ في "فَلَنُحْيِيَنَّهُ" وما قبله، وقرأ العامَّةُ "وَلَجْزِيَنَّهم" بنونِ العظمةِ مراعاةً لِما قبله. وقرأ ابنُ عامر في روايةٍ بياء الغيبة، وهذا ينبغي أن يكونَ على إضمارِ قَسَمٍ ثانٍ، فيكونَ من عطفِ جملةٍ قَسَميةٍ على قَسَمِيةٍ مثلِها، حُذفتا وبقي جواباها.
ولا جائزٌ أن يكونَ مِنْ عطفِ جوابٍ على جواب لإِفضائِه إلى أخبارِ المتكلم عن نفسِه بإخبار الغائب، وهو لا يجوزُ. لو قلت: "زيد قال: واللهِ لأَضْرِبَنَّ هنداً ولَينفينَّها" تريد: ولَينفينَّها زيدٌ، لم يَجُزْ. فإن أَضْمَرْت قسماً آخرَ جاز، أي: وقال: واللهِ لينفينَّها؛ لأنَّ لك في مثلِ هذا التركيبِ أن تحكيَ لفظه، ومنه
{ وَلَيَحْلِفُنَّ إِنْ أَرَدْنَا إِلاَّ ٱلْحُسْنَىٰ } [التوبة: 107] وأن تحكيَ معناه، ومنه { يَحْلِفُونَ بِٱللَّهِ مَا قَالُواْ } [التوبة: 74] ولو جاء على اللفظ لقيل: ما قلنا.