التفاسير

< >
عرض

وَيَقُولُونَ لَوْلاَ أُنزِلَ عَلَيْهِ آيَةٌ مِّن رَّبِّهِ فَقُلْ إِنَّمَا ٱلْغَيْبُ للَّهِ فَٱنْتَظِرُوۤاْ إِنِّي مَعَكُمْ مِّنَ ٱلْمُنتَظِرِينَ
٢٠
-يونس

التسهيل لعلوم التنزيل

{وَيَقُولُونَ لَوْلاَ أُنزِلَ عَلَيْهِ آيَةٌ} كانوا يطلبون آية من الآيات التي اقترحوها، ولقد نزل عليه آيات عظام فما اعتدوا بها لعنادهم وشدة ضلالهم {فَقُلْ إِنَّمَا ٱلْغَيْبُ للَّهِ} إن شاء فعل وإن شاء لم يفعل لا يطلع على ذلك أحد {فَٱنْتَظِرُوۤاْ} أي انتظروا نزول ما اقترحتموه {إِنِّي مَعَكُمْ مِّنَ ٱلْمُنتَظِرِينَ} أي منتظر لعقابكم على كفركم.