التفاسير

< >
عرض

إِنِّي وَجَدتُّ ٱمْرَأَةً تَمْلِكُهُمْ وَأُوتِيَتْ مِن كُلِّ شَيْءٍ وَلَهَا عَرْشٌ عَظِيمٌ
٢٣
وَجَدتُّهَا وَقَوْمَهَا يَسْجُدُونَ لِلشَّمْسِ مِن دُونِ ٱللَّهِ وَزَيَّنَ لَهُمُ ٱلشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ فَصَدَّهُمْ عَنِ ٱلسَّبِيلِ فَهُمْ لاَ يَهْتَدُونَ
٢٤
-النمل

التسهيل لعلوم التنزيل

{وَجَدتُّ ٱمْرَأَةً تَمْلِكُهُمْ} المرأة بلقيس بنت شراحيل: كان أبوها ملك اليمن ولم يكن له ولد غيرها، فغلبت بعده على الملك، والضمير في تملكهم يعود على سبأ، وهم قومها {مِن كُلِّ شَيْءٍ} عموم يراد به الخصوص فيما يحتاجه الملك {وَلَهَا عَرْشٌ عَظِيمٌ} يعني سرير ملكها، ووقف بعضهم على عرش، ثم ابتدأ {عَظِيمٌ} {وَجَدتُّهَا} على تقدير: عظيم أن {وَجَدتُّهَا وَقَوْمَهَا يَسْجُدُونَ لِلشَّمْسِ مِن دُونِ ٱللَّهِ}، وهذا خطأ، وإنما حمله عليه الفرار من وصف عرشها بالعظمة.