التفاسير

< >
عرض

نَّحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَقُولُونَ وَمَآ أَنتَ عَلَيْهِمْ بِجَبَّارٍ فَذَكِّرْ بِٱلْقُرْآنِ مَن يَخَافُ وَعِيدِ
٤٥

التسهيل لعلوم التنزيل

{وَمَآ أَنتَ عَلَيْهِمْ بِجَبَّارٍ} أي بقهار تقهرهم على الإيمان كقوله: { لَّسْتَ عَلَيْهِم بِمُصَيْطِرٍ } [الغاشية: 22] وقيل إخبار بأنه صلى الله عليه وسلم رؤوف بهم غير جبار عليهم، وهذا أظهر {فَذَكِّرْ بِٱلْقُرْآنِ مَن يَخَافُ وَعِيدِ} كقوله: { إِنَّمَا تُنذِرُ ٱلَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ } [فاطر: 18] لأنه لا ينفع التذكير إلا من يخاف.