التفاسير

< >
عرض

إِذَا ٱلشَّمْسُ كُوِّرَتْ
١
وَإِذَا ٱلنُّجُومُ ٱنكَدَرَتْ
٢
وَإِذَا ٱلْجِبَالُ سُيِّرَتْ
٣
وَإِذَا ٱلْعِشَارُ عُطِّلَتْ
٤
وَإِذَا ٱلْوُحُوشُ حُشِرَتْ
٥
-التكوير

التسهيل لعلوم التنزيل

{إِذَا ٱلشَّمْسُ كُوِّرَتْ} قال ابن عباس: ذهب ضوءها وأظلمت وقيل: رمي بها، وقيل: اضمحلت. وأصله من تكوير العمامة لأنها إذا لفت زال انبساطها وصغر جرمها {وَإِذَا ٱلنُّجُومُ ٱنكَدَرَتْ} أي تساقطت من مواضعها، وقيل: تغيرت، والأول أرجح لأنه موافق لقوله: {وَإِذَا ٱلنُّجُومُ ٱنكَدَرَتْ} وروي أن الشمس والنجوم تطرح في جهنم ليراها من عبدها، كما قال: { إِنَّكُمْ وَمَا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ ٱللَّهِ حَصَبُ جَهَنَّمَ } [الأنبياء: 98] {وَإِذَا ٱلْجِبَالُ سُيِّرَتْ} أي حملت وبعد ذلك تفتتت فتصير هباء ثم تتلاشى {وَإِذَا ٱلْعِشَارُ عُطِّلَتْ} العشار جمع عَشْراء وهي الناقة الحامل التي مر لحملها عشرة أشهر، وهي أنفس ما عند العرب وأعزها فلا تعطل إلا من شدة الهول، وتعطيلها هو تركها سائبة أي ترك حلبها {وَإِذَا ٱلْوُحُوشُ حُشِرَتْ} أي جمعت، وفي صفة حشرها ثلاثة أقوال: أحدها أنها تحشر أي تبعث يوم القيامة، ليقتص لبعضها من بعض ثم تكون تراباً. والآخر أنها تحشر بموتها دفعة واحدة عند هول القيامة قاله ابن عباس، وقال: إنها لا تبعث وأنه لا يحضر القيامة إلا الإنس والجن والثالث أنها تجمع في أول أهوال القيامة وتفر في الأرض فذلك حشرها.