التفاسير

< >
عرض

ٱلَّذِينَ يَلْمِزُونَ ٱلْمُطَّوِّعِينَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ فِي الصَّدَقَاتِ وَالَّذِينَ لاَ يَجِدُونَ إِلاَّ جُهْدَهُمْ فَيَسْخَرُونَ مِنْهُمْ سَخِرَ ٱللَّهُ مِنْهُمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ
٧٩
-التوبة

التسهيل لعلوم التنزيل

{ ٱلَّذِينَ يَلْمِزُونَ ٱلْمُطَّوِّعِينَ} نزلت في المنافقين حين تصدق عبد الرحمن بن عوف بأربعة آلاف فقالوا: ما هذا إلا رياء. وأصل المطوعين المتطوعين، والمراد به هنا من تصدق بكثير {وَالَّذِينَ لاَ يَجِدُونَ إِلاَّ جُهْدَهُمْ} هم الذين لا يقدرون إلا على القليل فيتصدقون به، نزلت في أبي عقيل تصدق بصاع من تمر، فقال المنافقون: إن الله غني عن صدقة هذا {فَيَسْخَرُونَ مِنْهُمْ} أي يستخفون بهم {سَخِرَ ٱللَّهُ مِنْهُمْ} تسمية للعقوبة باسم الذنب.