التفاسير

< >
عرض

وَمَآ أَدْرَاكَ مَا هِيَهْ
١٠
نَارٌ حَامِيَةٌ
١١
-القارعة

التفسير الكبير

قَوْلُهُ تَعَالَى: {وَمَآ أَدْرَاكَ مَا هِيَهْ}؛ أي ما أعلَمَك - يا مُحَمَّدُ - ما الهاويةُ لو لَمْ أُعلِمْكَ؟ وهذه الهاءُ تسمى هاء السَّكْتِ. وقَوْلُهُ تَعَالَى: {نَارٌ حَامِيَةٌ}؛ تفسيرٌ للهاويةِ؛ ومعناهُ: نارٌ قد تناهَتْ حرارَتُها منتهاها.
ويُروى: ((أنَّ الْفُضَيْلَ بْنَ عِيَاضٍ كَانَ كُلَّمَا افْتَتَحَ هَذِهِ السُّورَةَ قَطَعَتْهُ الْعَبْرَةُ مِنْ شِدَّةِ الْهَوْلِ، فَفَارَقَ الدُّنْيَا وَمَا خَتَمَهَا)).