التفاسير

< >
عرض

وَهِيَ تَجْرِي بِهِمْ فِي مَوْجٍ كَٱلْجِبَالِ وَنَادَىٰ نُوحٌ ٱبْنَهُ وَكَانَ فِي مَعْزِلٍ يٰبُنَيَّ ٱرْكَبَ مَّعَنَا وَلاَ تَكُن مَّعَ ٱلْكَافِرِينَ
٤٢
-هود

التفسير الكبير

قَوْلُهُ تَعَالَى: {وَهِيَ تَجْرِي بِهِمْ فِي مَوْجٍ كَٱلْجِبَالِ}؛ يعني: السفينة تجري بهم في موج كالجبال العظيمةِ، {وَنَادَىٰ نُوحٌ ٱبْنَهُ}؛ كنعان وكان كافراً، {وَكَانَ فِي مَعْزِلٍ}؛ عنهُ ولَمْ يركب معه، وَقِيْلَ: معناهُ: وكان في معزلٍ من دين أبيه: {يٰبُنَيَّ ٱرْكَبَ مَّعَنَا}؛ في السّفينة بشرطِ الإيمانِ، ولذلكَ قال: {وَلاَ تَكُن مَّعَ ٱلْكَافِرِينَ}؛ أي على دِينهم فتغرَقَ معهم، وقال الحسنُ: (إنَّمَا دَعَاهُ إلى رُكُوب السَّفِينَةِ؛ لأنَّ ابْنَهُ كَانَ يُظْهِرُ لَهُ الإيْمَانَ نِفَاقاً، وَكَانَ يَحْسَ بُهُ مُؤْمِناً).
واختلفَتِ القراءةُ في قوله {يٰبُنَيَّ ٱرْكَبَ مَّعَنَا}: قرأ بعضُهم بكسرِ الياء على الإضافة وهو الأجودُ؛ لأن الأصلَ يا بني ثلاثُ يَاءَاتٍ، ياءُ التصغيرِ وياءُ الفعلِ وياءُ الإضافة، فحُذفت ياءُ الإضافة، وتُركت الكسرةُ دليلاً على الإضافة، وأُدغِمَت إحدى اليائَين في الأُخرى. وقرأ بعضُهم (يَا بُنَيَّ) بفتحِ الياء على أن أصلَها: يا بُنَيَّا بالألف، كما تقولُ العرب: يا غُلاَما أقْبلْ، تريدُ يا غُلامِي أقْبلْ، فتُبدَلُ الألفُ من ياءِ الإضافة على وجهِ النُّدْبَةِ والتَّفْجِيعِ، وكان الأصلُ يا بُنَيَّا ثم حُذفت الألف لسكونِها وسكونِ الراء من قولهِ {ٱرْكَبَ}.