التفاسير

< >
عرض

فَإِن كَذَّبُوكَ فَقَدْ كُذِّبَ رُسُلٌ مِّن قَبْلِكَ جَآءُوا بِٱلْبَيِّنَاتِ وَٱلزُّبُرِ وَٱلْكِتَابِ ٱلْمُنِيرِ
١٨٤
-آل عمران

التفسير الكبير

قَوْلُهُ تَعَالَى: {فَإِن كَذَّبُوكَ فَقَدْ كُذِّبَ رُسُلٌ مِّن قَبْلِكَ}؛ فَإنْ كَذبُوكَ يا مُحَمَّدُ فلستَ بأوَّلِ رسُولٍ كُذِّبَ، فقد كُذِّبَ نوحُ وهود وصالحُ وغيرُهم؛ {جَآءُوا بِٱلْبَيِّنَاتِ}؛ أي بالعلاماتِ الواضحَاتِ؛ {وَٱلزُّبُرِ}؛ وهو جَمْعُ زَبُور؛ وهو كلُّ كتابٍ ذي حِكْمَةٍ؛ يقال: زَبَرْتُ إذا كتبتُ؛ وَزَبَرْتُ إذا قرأتُ. وأما {وَٱلْكِتَابِ ٱلْمُنِيرِ}؛ فهو الكتابُ المبيِّنُ للحلالِ والحرامِ.