التفاسير

< >
عرض

وَإِذَا ذُكِرَ ٱللَّهُ وَحْدَهُ ٱشْمَأَزَّتْ قُلُوبُ ٱلَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِٱلآخِرَةِ وَإِذَا ذُكِرَ ٱلَّذِينَ مِن دُونِهِ إِذَا هُمْ يَسْتَبْشِرُونَ
٤٥
قُلِ ٱللَّهُمَّ فَاطِرَ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضِ عَالِمَ ٱلْغَيْبِ وَٱلشَّهَادَةِ أَنتَ تَحْكُمُ بَيْنَ عِبَادِكَ فِي مَا كَانُواْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ
٤٦
-الزمر

التفسير الكبير

قَوْلُهُ تَعَالَى: {وَإِذَا ذُكِرَ ٱللَّهُ وَحْدَهُ ٱشْمَأَزَّتْ قُلُوبُ ٱلَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِٱلآخِرَةِ}؛ وذلك أنَّ المشرِكين إذا قيلَ لَهم لاَ إلَهَ إلاَّ اللهُ وَحْدَهُ نفَرُوا من ذلك واستَكبَروا.
والاشْمِئْزَازُ في اللُّغة: النُّفُورُ وَالاسْتِكْبَارُ. قال ابنُ عبَّاس رضي الله عنه: (اشْمَأَزَّتْ انْقَبَضَتْ عَنِ التَّوْحِيدِ) وقال قتادةُ: (اسْتَكْبَرَتْ)، وقال أبو عُبيدة: (نَفَرَتْ).
قَوْلُهُ تَعَالَى: {وَإِذَا ذُكِرَ ٱلَّذِينَ مِن دُونِهِ}؛ يعني الأصنامَ التي يعبُدونَها من دون اللهِ، {إِذَا هُمْ يَسْتَبْشِرُونَ}؛ والمعنى إذا قيل لَهم: لاَ إلَهَ إلاَّ اللهُ، نفَرُوا من ذلك، وإذا ذُكرت أصنامُهم فرِحُوا بذكرِها. فقيل له: {قُلِ}؛ لَهم يا مُحَمَّدُ: {ٱللَّهُمَّ فَاطِرَ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضِ}؛ أي خالِقُهما، {عَالِمَ ٱلْغَيْبِ وَٱلشَّهَادَةِ}؛ أي عالِمُ ما غابَ عن العبادِ، وما علِمَهُ العبادُ، {أَنتَ تَحْكُمُ بَيْنَ عِبَادِكَ}، أي تقضي بين عبادك، {فِي مَا كَانُواْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ}؛ من الدِّين.