التفاسير

< >
عرض

إِنَّ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ وَصَدُّواْ عَن سَبِيلِ ٱللَّهِ وَشَآقُّواْ ٱلرَّسُولَ مِن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ ٱلْهُدَىٰ لَن يَضُرُّواْ ٱللَّهَ شَيْئاً وَسَيُحْبِطُ أَعْمَالَهُمْ
٣٢
-محمد

التفسير الكبير

قَوْلُهُ تَعَالَى: {إِنَّ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ وَصَدُّواْ عَن سَبِيلِ ٱللَّهِ}؛ يعني بنِي قُريظَةَ والنَّضيرِ، {وَشَآقُّواْ ٱلرَّسُولَ مِن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ ٱلْهُدَىٰ}؛ في التوراةِ، {لَن يَضُرُّواْ ٱللَّهَ شَيْئاً}؛ بتَركِهم الهدَى، إنما يضُرُّون أنفُسَهم، {وَسَيُحْبِطُ أَعْمَالَهُمْ}؛ فلا يُرِيدُونَ لها في الآخرةِ ثوَاباً.