التفاسير

< >
عرض

وَكَم مِّن قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا فَجَآءَهَا بَأْسُنَا بَيَاتاً أَوْ هُمْ قَآئِلُونَ
٤
فَمَا كَانَ دَعْوَاهُمْ إِذْ جَآءَهُمْ بَأْسُنَآ إِلاَّ أَن قَالُوۤاْ إِنَّا كُنَّا ظَالِمِينَ
٥
-الأعراف

التفسير الكبير

قَوْلُهُ تَعَالَى: {وَكَم مِّن قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا فَجَآءَهَا بَأْسُنَا بَيَاتاً أَوْ هُمْ قَآئِلُونَ} أي وكَمْ مِنْ قَرْيَةٍ أهْلَكْنَا أهلَها بأنواعِ العذاب فَجَاءَهَا بَأْسُنَا لَيْلاً. وسَمَّى الليلَ بَيَاتاً؛ لأنه بَيَاتٌ فيه. قَوْلُهُ تَعَالَى: {أَوْ هُمْ قَآئِلُونَ} أي وقتَ الظَّهيرةِ؛ يعني نَهَاراً في وقتُ القَائِلَةِ. و{قَآئِلُونَ}: نَائِمُونَ وقتَ الْهَاجِرَةِ.
وإنَّما خصَّ هذين الوقتين بنُزولِ العذاب؛ لأنَّهما من أوقاتِ الرَّاحة. وَقِيْلَ: من أوقاتِ الغَفْلَةِ. ومجيءُ العذاب في حالِ الراحة أغلظُ وأشدُّ؛ أهلكَ اللهُ قوم شُعَيْبٍ في نِصْفِ النهار، وفي حَرٍّ شديدٍ وهم قَائِلُونَ. وفائدةُ هذه الآية: التهديدُ والوعيد على معنى: إنْ لَمْ تَتَّعِظُوا أتَاكُمُ العذابُ ليلاً أو نَهَاراً كما أتَى الأوَّلين الذين لم يَتَّعِظُوا.
ثم أخبرَ جَلَّ ذِكْرُهُ عن حال مَن أتاهم العذابُ فقال عَزَّ وَجَلَّ: {فَمَا كَانَ دَعْوَاهُمْ إِذْ جَآءَهُمْ بَأْسُنَآ إِلاَّ أَن قَالُوۤاْ إِنَّا كُنَّا ظَالِمِينَ}؛ معناهُ: لم يكن قولُهم ودعاؤُهم حين جاءَهم عذابُنا إلا الاعترافَ بالظلم والشِّركِ؛ أي اعْتَبرُوا بهم؛ فكما لم ينفعهُم تضرُّعهم عند رؤيةِ البَأْسِ؛ كذلك لا ينفعُكم إذا جاءكم العذابُ تضرُّعُكم.
قال سِيْبَوَيْهِ: (إنَّ الدَّعْوَى تَصْلُحُ فِي مَعْنَى الدُّعَاءِ، وَيَجُوزُ أنْ يُقَالَ: اللَّهُمَّ أشْرِكْنَا فِي صَالِحِ دَعْوَى الْمُسْلِمِيْنَ وَدُعَاءِ الْمُسْلمِينَ). فإن قِيْلَ: إنَّ الهلاكَ يكون بعد البأسِ؛ فكيفَ قال:
{ أَهْلَكْنَاهُمْ } [الكهف: 59] { أَهْلَكْنَاهَآ } [الأنبياء: 6] {فَجَآءَهَا بَأْسُنَا}؟ قِيْلَ: إنَّهما يَقَعَانِ معاً كما يقالُ: أعطيتَني فأحسنتَ. ويجوزُ أن يكون التقديرُ: أهْلَكْنَاهَا في حُكْمِنَا فَجَاءَهَا بَأْسُنَا.