التفاسير

< >
عرض

وَآخَرُونَ ٱعْتَرَفُواْ بِذُنُوبِهِمْ خَلَطُواْ عَمَلاً صَالِحاً وَآخَرَ سَيِّئاً عَسَى ٱللَّهُ أَن يَتُوبَ عَلَيْهِمْ إِنَّ ٱللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ
١٠٢
خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ بِهَا وَصَلِّ عَلَيْهِمْ إِنَّ صَلَٰوتَك سَكَنٌ لَّهُمْ وَٱللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ
١٠٣
-التوبة

التفسير الكبير

قَوْلُهُ تَعَالَى: {وَآخَرُونَ ٱعْتَرَفُواْ بِذُنُوبِهِمْ خَلَطُواْ عَمَلاً صَالِحاً وَآخَرَ سَيِّئاً}؛ أي في المدينة قَومٌ آخَرون أقَرُّوا بذنوبهم، خَلطوا عَملاً صالحاً بعملٍ سيِّء؛ أي تخلَّفوا عن الغزو ثم تابوا، ويقال: خرَجُوا إلى الجهادِ مرَّةً وتخلَّفوا مرة، فجمَعُوا بين العملِ الصالح والعمل السيِّء، كما يقالُ: خَلَطَ الدنانيرَ والدراهمَ؛ أي جمعَها، وخلطَ الماء واللَّبنَ؛ أي أحدَهما بالآخرِ.
وقولهُ تعالى: {عَسَى ٱللَّهُ أَن يَتُوبَ عَلَيْهِمْ}؛ أي يتجاوزَ عنهم، {إِنَّ ٱللَّهَ غَفُورٌ}؛ لِمَا سلفَ من ذُنوبهم {رَّحِيمٌ}؛ بهم إذ قََبلَ توبتَهم. وإنما ذكرَ لفظ (عَسَى)؛ ليكون الإنسانُ بين الطمعِ والإشفاق، فيكون أبعدَ من الاتِّكالِ والإهمالِ.
قال ابنُ عبَّاس:
"نَزَلَتْ هَذِهِ الآيَةُ فِي لُبَابَةَ بْنِ الْمُنْذِر وأوْسِ بْنِ ثَعْلَبَةَ وَوَدِيعَةَ ابْنِ حُذامٍ وَغَيْرِهِمْ، وَكَانُوا عَشْرَةَ أنْفُسٍ، تَخَلَّفُوا عَنْ غَزْوَةِ تَبُوكٍ، فَلَمَّا بَلَغَهُمْ مَا أنْزَلَ الله عِنِ الْمُتَخَلّفِينَ نَدِمُوا عَلَى صَنِيعِهِمْ، فَرَبَطَ سَبْعَةٌ مِنْهُمْ أنْفُسَهُمْ عَلَى سَوَاري الْمَسْجِدِ، وَأقْسَمُواْ أنْ لاَ يَحُلُّوا أنْفُسَهُمْ حَتَّى يَكُونَ الرَّسُولُ صلى الله عليه وسلم الَّذي يَحُلُّهُمْ، وَكَانُوا لاَ يَخْرُجُونَ إلاَّ لِحَاجَةٍ لاَ بُدَّ لَهُمْ مِنْهَا.
وَكَانُواْ عَلَى ذلِكَ حَتَّى قَدِمَ صلى الله عليه وسلم الْمَدِينَةَ فَأُخْبرَ بأَمْرِهِم، فَقَالَ: صلى الله عليه وسلم: وَأنَا لاَ أحُلُّهُمْ حَتَّى أؤْمَرَ بهِمْ فَنَزَلَتْ هَذِهِ الآيَةُ فَعَرَفَ النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم أنَّ (عَسَى) مِنَ اللهِ وَاجِبةٌ، وَأمَرَ بحَلِّهِمْ وَانْطَلَقُواْ إلَيْهِ، وَقَالُواْ: هَذِهِ أمْوَالُنَا الَّتِي خَلَّفَتْنَا عَنْكَ، فَخُذْهَا فَتَصَدَّقْ بهَا عَنَّا، فَقَالَ صلى الله عليه وسلم: مَا أُمِرْتُ فِيْهَا بشَيْءٍ"
فَأَنْزَلَ اللهُ تَعَالَى:
قَوْلُهُ تَعَالَى: {خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ بِهَا}؛ ظاهرُ الآية يقتضي رجوعَ الكنايةِ في قولهِ: {خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ} أي المذكُورين، وقيلَ: وهمُ الذين اعترَفُوا بذنوبهم، إلاَّ أنَّ كُلَّ حُكمٍ حَكَمَ اللهُ ورسولهُ في شخصٍ مِن عبادهِ، فذلك الحكمُ لازمٌ في سائرِ الأشخاصِ، إلاَّ ما قامَ دليلٌ التخصيصِ به.
وَقِيْلَ: قَوْلُهُ تَعَالَى: {خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً} ابتداءٌ ذُكِرَ لجميعِ المسلمين لدلالةِ الحال على ذلك وإنْ لم يتقدَّم ذكرُ المسلمين كقوله تعَالى:
{ إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ ٱلْقَدْرِ } [القدر: 1] يعني القُرْآنَ. ومعنى الآية: تُطهِّرُهم عن الذنوب وتُزَكِّيهم بها؛ أي تُصلِحُ أعمالَهم. وَقِيْلَ: معناهُ: تُطهِّرُهم أنتَ بها من دَنَسِ الذُّنوب.
قَوْلُهُ تَعَالَى: {وَصَلِّ عَلَيْهِمْ}؛ أي استغفِرْ لهم وَادْعُ لَهم، {إِنَّ صَلَٰوتَك سَكَنٌ}؛ أي إنَّ دعاءَكَ واستغفارَكَ طمأنينةٌ، {لَّهُمْ}؛ في أنَّ الله يقبَّلُ توبتَهم، {وَٱللَّهُ سَمِيعٌ}؛ بمقالتِهم، {عَلِيمٌ}؛ بنِيَّاتِهِمْ وثوابهم.