التفاسير

< >
عرض

إِنَّ ٱلَّذِينَ أَجْرَمُواْ كَانُواْ مِنَ ٱلَّذِينَ آمَنُواْ يَضْحَكُونَ
٢٩
وَإِذَا مَرُّواْ بِهِمْ يَتَغَامَزُونَ
٣٠
وَإِذَا ٱنقَلَبُوۤاْ إِلَىٰ أَهْلِهِمُ ٱنقَلَبُواْ فَكِهِينَ
٣١
وَإِذَا رَأَوْهُمْ قَالُوۤاْ إِنَّ هَـٰؤُلاَءِ لَضَالُّونَ
٣٢
وَمَآ أُرْسِلُواْ عَلَيْهِمْ حَافِظِينَ
٣٣
فَٱلْيَوْمَ ٱلَّذِينَ آمَنُواْ مِنَ ٱلْكُفَّارِ يَضْحَكُونَ
٣٤
عَلَى ٱلأَرَآئِكِ يَنظُرُونَ
٣٥
هَلْ ثُوِّبَ ٱلْكُفَّارُ مَا كَانُواْ يَفْعَلُونَ
٣٦
-المطففين

تأويلات أهل السنة

قوله - عزو جل -: {إِِنَّ ٱلَّذِينَ أَجْرَمُواْ كَانُواْ مِنَ ٱلَّذِينَ آمَنُواْ يَضْحَكُونَ}: وجه ذكر صنيع الكفرة بالمؤمنين في القرِآن، وجعله آية تتلى وإن كان المؤمنون بذلك عارفين - يخرح على [ثلاثة أوجه]:
أحدها: [أن] فيه تبيين موقع الحجج في قلوب المؤمنين وعملها بهم؛ وذلك أن المؤمنين لما سخت أنفسهم باحتمال الأذى والمكروه من الكافرين، انتصبوا لمعاداة آبائهم وأجدادهم وأهاليهم، ورفضوا شهواتهم، وتركوا أموالهم، واختاروا اتباع محمد صلى الله عليه وسلم ودينه، ومعلوم أنهم لم يحملوا أنفسهم كل هذه المؤن؛ طمعا ورغبة في الدنيا؛ لما لم يكن عند رسول الله صلى الله عليه وسلم ما يرغب في مثله من نعيم الدنيا؛ فثبت أن الحجج هي التي حملتهم ودعتهم إلى متابعته لا غير؛ فيكون فيما ذكرنا تثبيت رسالته، وإن لم يكن في الآية إشارة إلى الحجج التي اضطرتهم إلى تصديقه والانقياد له؛ فيكون في ذكره تقرير لمن تأخر عنهم من المؤمنين لرسالته، عليه السلام.
والثاني: أن أولئك المؤمنين صبروا على ما نالهم من المكاره، واستقبلهم من أنواع الأذى في قيامهم بأمر الله تعالى؛ ليكون في ذكره تذكير لمن تأخر من المؤمنين: أن عليهم الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وأنه لا عذر لهم في الامتناع عن القيام بما ذكرنا وإن نالهم من ذلك أذى ومكروه؛ بل الواجب عليهم الصبر على ما يصيبهم، والقيام بما يحق عليهم.
أو ذكر ما لقي الأوائل من السلف من المعاداة والشدائد من الكفرة بإظهارهم دين الإسلام، ثم نلنا نحن هذه الرتبة، وأكرمنا بالهدى بلا مشقة وعناء؛ لنشكر الله تعالى بذلك ونحمده عليه؛ لعظمة ثنائه لدينا، وجزيل مننه علينا.
وقوله - عز وجل -: {مِنَ ٱلَّذِينَ آمَنُواْ يَضْحَكُونَ} فضحكهم لا يكون لأحد وجهين:
إما على التعجب منهم أن كيف اختاروا متابعة محمد صلى الله عليه وسلم، وحملوا أنفسهم في الشدائد، ورضوا بزوال النعيم عنهم من غير منفعة لهم في ذلك، وهم قوم كانوا لا يؤمنون بالبعث؛ فكانوا يكذبون بما وعد المؤمنون من النعيم في الآخرة؛ وكان يحملهم ذلك على التعجب؛ فيضحكون متعجبين منهم.
أو كانوا يضحكون على استهزائهم بالمؤمنين، يقولون: إن هؤلاء بمحمد صلى الله عليه وسلم وصدقوه فيما يخبرهم من نعيم الآخرة، ولا يعرفون أنه كذلك، وكانوا يجهلون المؤمنين على ما جهلوا بأنفسهم، وظنوا أن لا بعث ولا جنة ولا نار.
قال أبو بكر: المجرم: هو الوثاب في المعاصي.
وذكر أبو بكر أن في ذكر صنيع الكفار بالمؤمنين دلالة رسالة النبي صلى الله عليه وسلم، وذلك أنهم كانوا يضحكون من المؤمنين، ويتغامزون، وينسبونهم إلى الضلال سرا من المسلمين، فأطلع الله - تعالى - نبيه - عليه السلام - على ما أسروا من الأفعال؛ ليجعل لهم من أفعالهم حجة عليهم لنبوته ورسالته، عليه السلام.
وقوله - عز وجل -: {وَإِذَا ٱنقَلَبُوۤاْ إِلَىٰ أَهْلِهِمُ ٱنقَلَبُواْ فَكِهِينَ} قال بعضهم: لاهين، أو معجبين بحال المؤمنين، أو مسرورين، كما قال - تعالى -:
{ إِنَّهُ كَانَ فِيۤ أَهْلِهِ مَسْرُوراً } [الانشقاق: 13].
وقوله - عز وجل -: {وَإِذَا رَأَوْهُمْ قَالُوۤاْ إِنَّ هَـٰؤُلاَءِ لَضَالُّونَ}: يجوز أن يكونوا نسبوهم إلى الضلال؛ لتركهم دين آبائهم، ورأوا ما اختاروا من تحمل الشدائد، ورضوا بضيق من العيش ضلالاً منهم.
وقوله: {وَمَآ أُرْسِلُواْ عَلَيْهِمْ حَافِظِينَ} أي: لم يرسلوا بحفظ أعمال المسلمين؛ فيكون في ذكر هذا تسفيه أحلامهم، وهو أنهم تركوا النظر في أحوال أنفسهم، وجعلوا يعدون على المسلمين عيوبهم كأنهم أرسلوا عليهم حفاظا، وما أرسلوا.
أو يكون هذا إخبار عن الكفار أنهم يقولون: ما أرسل على أحد حافظ يحفظ عليه أعماله؛ فيكون هذا على الإنكار منهم بالكارم الكاتبين.
وقوله - عز وجل -: {فَٱلْيَوْمَ ٱلَّذِينَ آمَنُواْ مِنَ ٱلْكُفَّارِ يَضْحَكُونَ} يكون ضحكهم على المجازاة للكفرة بما كانوا يضحكون منهم في الدنيا.
وقوله - عز وجل -: {عَلَى ٱلأَرَآئِكِ يَنظُرُونَ} منهم من وقف على قوله: {عَلَى ٱلأَرَآئِكِ}.
ومنهم من رأى موضع الوقف على قوله: {يَنظُرُونَ}.
فإذا وقفت على قوله: {عَلَى ٱلأَرَآئِكِ} كان معناه: أنهم ينظرون: هل جوزي الكفار ما أوعدهم الرسل في الدنيا أو لا بعد؟
وإذا وقفت على قوله: {يَنظُرُونَ}، كان قوله - تعالى -: {هَلْ ثُوِّبَ ٱلْكُفَّارُ}، أي: قد جوزي الكفار ما كانوا يفعلون، فهم ينظرون كيف يعاقبون.
ثم القول: أن كيف احتملت أنفسهم النظر إلى الكفار بما هم فيه من التعذيب، والمرء إذا رأى أحدا في شدة العذاب، لم يحتمل طبعه ذلك، ونغص عليه العيش؛ فجائز أن يكون الله - تعالى - أنشأهم على خلقة لا تقبل المكاره ولا تجدها؛ بل تنال اللذات كلها والمسار.
أو ارتفع عنهم المكروه؛ لبلوغ العداوة بينهم وبين أهل النار غايتها، وكذلك يرى المرء في الشاهد إذا عادى إنسانا واشتدت العداوة فيما بينهما، ثم رآه يعذب بألوان العذاب، لم يثقل عليه ذلك؛ بل أحب أن يزاد منه.
ثم جائز أن يرفع إليهم أهل النار إذا اشتاقوا النظر إليهم، فيرونهم.
أو يجعل في بصرهم من القوة ما ينتهي إلى ذلك المكان.
ثم ذكر بعضهم أن هذه السورة مكية.
ومنهم من ذكر أنها نزلت بين مكة والمدينة، وهي مكية.
ومنهم من ذكر أن أولها مدنية وآخرها مكية، والله أعلم.