التفاسير

< >
عرض

قَالَ فِيهَا تَحْيَوْنَ وَفِيهَا تَمُوتُونَ وَمِنْهَا تُخْرَجُونَ
٢٥
يَٰبَنِيۤ ءَادَمَ قَدْ أَنزَلْنَا عَلَيْكُمْ لِبَاساً يُوَارِي سَوْءَاتِكُمْ وَرِيشاً وَلِبَاسُ ٱلتَّقْوَىٰ ذٰلِكَ خَيْرٌ ذٰلِكَ مِنْ آيَاتِ ٱللَّهِ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ
٢٦
-الأعراف

حاشية الصاوي

قوله: {قَالَ فِيهَا تَحْيَوْنَ} أصله تحيون كترضيون، تحركت الياء الثانية وانفتح ما قبلها قلبت ألفاً، ثم حذفت لالتقاء الساكنين. قوله: (بالبناء للفاعل الخ) أي في {تُخْرَجُونَ} وأما {تَحْيَوْنَ} و {تَمُوتُونَ} فللفاعل لا غير.
قوله: {يَٰبَنِيۤ ءَادَمَ} لما قدم قصة آدم وحواء وما أنعم به عليهما، وفتنة الشيطان لهما خاطب أولاد آدم عموماً بتذكير نعمه عليهم وحذرهم من اتباع الشيطان لأنه عدو لأبيهم، والعداوة للآباء متصلة للأبناء. قوله: {قَدْ أَنزَلْنَا عَلَيْكُمْ لِبَاساً} أي أنزلنا أسبابه من السماء وهو المطر، فينشأ عنه النبات الذي يكون منه اللباس كالقطن والكتان، وتعيش به الحيوانات التي يكون منها الصوف والشعر والوبر والحرير. قوله: {سَوْءَاتِكُمْ} أي عوراتكم، أي فهو نعمة. قوله: {وَرِيشاً} معطوف على {لِبَاساً} وعبر عنه بالريش، لأن الريش زينة الطائر، كما أن اللباس زينة الآدميين، والمعنى أن الله تعالى منَّ على بني آدم بلباسين: لباساً يواري سوآتهم، ولباساً ريشاً أي زينة، ويصح أن يكون معطوفاً على: {يُوَارِي} فيكون وصف اللباس بشيئين: كونه يواري سوآتكم، وكونه زينة لكم، ويؤخذ من الآية أن لبس لباس الزينة غير مذموم، والمراد الزينة التي لم تخالف الشرع وهذا إن صح القصد بأن لم يقصد الفخر ولا العجب بها، كما أن التقشف في اللباس غير مذموم إن كان خالياً من الأغراض الفاسدة، بأن لم يقصد به دعوى الولاية أو إظهار الفقر لأجل أن يتصدق عليه، وبالجملة فالمدار على حسن القصد تجمل بالثياب أو تخشن فيها، وفي هذا المعنى قال بعضهم:

ليس التصوف لبس الصوف والخلق بل التصوف حسن الصمت والخلق
فالبس من اللبس ما تختار أنت وقم جنح الظلام وأجر الدمع في الغسق
قرب لابس الديباج مشغله
حب الذي خلق الإنسان من علق
وكم فتى لابس للخيش تحسبه
تاج وذلك عند العارفين شقيفإن ذلك لم يحجبه ملبسه
وذا مع اللبس مأسور فلم يفق

قوله: {وَلِبَاسُ ٱلتَّقْوَىٰ} أي الناشئ عنها أو الناشئة عنه. قوله: (العمل الصالح) أي المنجي من العذاب، لأن الإنسان يكسى من عمله يوم القيامة. قوله: (خبره جملة) {ذٰلِكَ خَيْرٌ} أي فاسم الإشارة مبتدأ ثان، وخير خبره، والجملة من المبتدأ الثاني، وخبره الأول، واسم الإشارة عائد على قوله: {وَلِبَاسُ ٱلتَّقْوَىٰ} وإنما كان خيراً لأنه يستر من فضائح الآخرة، وفي الحديث: "إن الله لا ينظر إلى صوركم وأموالكم، وإنما ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم" فإذا كان كذلك، فينبغي للإنسان أن يشتغل بتحسين ظاهره بالأعمال الصالحة، وباطنه بالإخلاص، فإنه محل نظر الله منه، ولذلك قال العارف البكري: إلهي زين ظاهري بامتثال ما أمرتني به ونهيتني عنه، وزين سري بالأسرار وعن الأغيار فصنه. قوله: {ذٰلِكَ مِنْ آيَاتِ ٱللَّهِ} اسم الإشارة عائد على اللباس المنزل بأقسامه. قوله: (فيه التفات عن الخطاب) أي وكان مقتضى الظاهر لعلكم تذكرون، ونكتته دفع الثقل في الكلام.