التفاسير

< >
عرض

رَبِّ إِنَّهُنَّ أَضْلَلْنَ كَثِيراً مِّنَ ٱلنَّاسِ فَمَن تَبِعَنِي فَإِنَّهُ مِنِّي وَمَنْ عَصَانِي فَإِنَّكَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ
٣٦
-إبراهيم

حقائق التفسير

قوله عز وجل: {فَمَن تَبِعَنِي فَإِنَّهُ مِنِّي وَمَنْ عَصَانِي} [الآية: 36].
قال بعضهم: لما هرب الخليل فى استرزاقه للمؤمنين، بأن قيل له: ومن كفر، فلما قال: ومن عصانى، لم يدع عليهم لكن قال: {فَإِنَّكَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ} أى من صفتك الغفران والرحمة وليس لى على عبادك يد.