التفاسير

< >
عرض

وَيَوْمَ نَبْعَثُ مِن كُلِّ أُمَّةٍ شَهِيداً ثُمَّ لاَ يُؤْذَنُ لِلَّذِينَ كَفَرُواْ وَلاَ هُمْ يُسْتَعْتَبُونَ
٨٤
-النحل

حقائق التفسير

قوله عز وجل: {وَيَوْمَ نَبْعَثُ مِن كُلِّ أُمَّةٍ شَهِيداً} [الآية: 84].
عليهم من أنفسهم وجئنا بك شهيدًا على هؤلاء.
قال أبو على الجوزجانى: الخلق شهداء بعضهم على بعض. وأمة محمد صلى الله عليه وسلم هم شهود الأنبياء على جميع الأمم محمد صلى الله عليه وسلم هو المذكى المقبول فمن قدمه فهو المقدم ومن أخره فهو المؤخر ومن تعلق به نجا ومن تخلف عنه هلك.
قال تعالى:
{ وَجِئْنَا بِكَ عَلَىٰ هَـٰؤُلاۤءِ شَهِيداً } [النساء: 41].