التفاسير

< >
عرض

ذُرِّيَّةَ مَنْ حَمَلْنَا مَعَ نُوحٍ إِنَّهُ كَانَ عَبْداً شَكُوراً
٣
-الإسراء

حقائق التفسير

قوله تعالى: {إِنَّهُ كَانَ عَبْداً شَكُوراً} [الآية: 3].
يستعظم قليل فضلنا عنده، ويستصغر كثير خدمته لنا، ليس له إلى غيرنا التفات، ولا يشغله تواتر النعم عليه عن المنعم بحالٍ.
قال الجنيد: عبدًا شكورًا قائلاً بالحق ناطقًا به قابلاً له مُقبلاً عليه.