التفاسير

< >
عرض

وَوَصَّىٰ بِهَآ إِبْرَاهِيمُ بَنِيهِ وَيَعْقُوبُ يَابَنِيَّ إِنَّ ٱللَّهَ ٱصْطَفَىٰ لَكُمُ ٱلدِّينَ فَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنْتُم مُّسْلِمُونَ
١٣٢
-البقرة

حقائق التفسير

قوله تعالى: {وَوَصَّىٰ بِهَآ إِبْرَاهِيمُ بَنِيهِ وَيَعْقُوبُ} [الآية: 132].
قيل أوصاهم بالمجاوبة إلى الاستسلام الذى أمر به فصح من إبراهيم صلى الله عليه وسلم فكما ابتلى بذبح ابنه لم ينظر إليه، لأنه كان أسلم وصحَّ له التسليم فمضى فيه من غير نظر إلى الولد حتى فُدِىَ، ولما لم يصحَّ ليعقوب عليه السلام ما صح للخليل رجع إلى جِدّ الجزع حين فقد ابنه وقال يا أسفى على يوسف.