التفاسير

< >
عرض

ثُمَّ أَنْتُمْ هَـٰؤُلاۤءِ تَقْتُلُونَ أَنْفُسَكُمْ وَتُخْرِجُونَ فَرِيقاً مِّنْكُمْ مِّن دِيَارِهِمْ تَظَاهَرُونَ عَلَيْهِمْ بِٱلإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَإِن يَأتُوكُمْ أُسَارَىٰ تُفَادُوهُمْ وَهُوَ مُحَرَّمٌ عَلَيْكُمْ إِخْرَاجُهُمْ أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ ٱلْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ فَمَا جَزَآءُ مَن يَفْعَلُ ذٰلِكَ مِنكُمْ إِلاَّ خِزْيٌ فِي ٱلْحَيَاةِ ٱلدُّنْيَا وَيَوْمَ ٱلْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَىٰ أَشَدِّ ٱلّعَذَابِ وَمَا ٱللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ
٨٥
-البقرة

حقائق التفسير

قال تعالى: {وَإِن يَأتُوكُمْ أُسَارَىٰ} [الآية: 85].
قال أبو عثمان: وإن يأتوكم غرقى فى رؤية أفعالهم تُنقذوهم من ذلك برؤية المنن.
قال الجنيدرحمه الله : وإن يأتوكم أسارى فى أسباب الدنيا تُنقذُوهم إلى قطع العلائق والأسباب فإن الحق أبى أن يتجلى لقلبٍ متعلقٍ بشىء.
وقال بعض البغداديين: وإن يأتوكم أسارى فى صفاتهم ونعوتهم تُفادُوهم أى تخلوا عنهم وثاقَ صفاتهم بصفات الحقّ ونُعوتهِ.