التفاسير

< >
عرض

يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يَشْفَعُونَ إِلاَّ لِمَنِ ٱرْتَضَىٰ وَهُمْ مِّنْ خَشْيَتِهِ مُشْفِقُونَ
٢٨
-الأنبياء

حقائق التفسير

قوله تعالى: {وَهُمْ مِّنْ خَشْيَتِهِ مُشْفِقُونَ} [الآية: 28].
قال الواسطى رحمة الله عليه: الخوف للجهال، والخشية للعلماء، والرهبة على الأنبياء، وقد ذكر الله الملائكة فقال: {وَهُمْ مِّنْ خَشْيَتِهِ مُشْفِقُونَ}.