التفاسير

< >
عرض

أُوْلَـٰئِكَ يُسَارِعُونَ فِي ٱلْخَيْرَاتِ وَهُمْ لَهَا سَابِقُونَ
٦١
-المؤمنون

حقائق التفسير

قوله عز وجل: {أُوْلَـٰئِكَ يُسَارِعُونَ فِي ٱلْخَيْرَاتِ} [الآية: 61].
قال أبو الحسين الوراق: ذلك بما تقدم من الآيات أن بالمسارعة إلى الخيرات تبتغى درجة السابقين، ويطلب مقام الواصلين لا بالدعاوى، والإهمال، وتضييع الأوقات، ومن أراد الوصول إلى المقامات من غير آداب ورياضات، ومجاهدات فقد خاب وخسر وحرم الوصول إليها بحال.
وسمعت أبا الحسن بن مقسم يقول: سمعت جعفر الخلوى يقول: سمعت الجنيد يقول فى هذه الآية: {أُوْلَـٰئِكَ يُسَارِعُونَ فِي ٱلْخَيْرَاتِ وَهُمْ لَهَا سَابِقُونَ} فقلت له: أنا فى سابق العلم فقال: هذا فى التفسير، ولكن له وجه آخر قلنا له: ما هو؟ قال: ليس أنه بدن يسبق بدنًا، ولا عمل يسبق عملاً، ولكن همومهم تسبق أعمالهم وهمومهم تسبق هموم غيرهم.